الجمعة , يناير 22 2021

أحمد العش يكتب :هلاك شمس بدران

لا تقولوا شمس بدران، إنما هو ظلام إنسان…
إنها واحدة من الجمل المقتضبة والمأثورة فى خطب الشيخ الجليل عبدالحميد كشك طيب الله ثراه، عن وزير الحربية فى عهد عبدالناصر، والأب الروحى لأبشع أنظمة التعذيب فى تاريخ السجون العربية قاطبة، والجندى المجهول فى تثبيت أركان الحكم الناصري، لا صلاح نصر ولا عبدالحكيم عامر، إنه الحركة الدائبة فى البطش والصفع، والعدوان والقمع، إنه شمس بدران الذى هلك منذ أيام فى لندن عاصمة الضباب، عن عمر يناهز إحدى وتسعين سنة، وشركم من طال عمره وساء عمله، أقول ذلك بعد أن شكل شمس بدران وحمزة البسيوني وصفوت الروبي ثالوث الإرهاب والإرعاب فى الحياة المصرية العامة، لبرهة كبيرة من الزمن، مارسوا فيها أغرب الأساليب المبتكرة فى فنون تعذيب سجنائهم رجالاً كانوا أو نساءً، وقتلهم الأولياء والعلماء بغير حق، واغتصابهم للنساء بكل حمق، ومن خطاياهم المدلهمة، أنهم كانوا يُجَوعون الكلاب عن حردٍ وقصد، للإيقاع بالسجناء والتهامهم ونهش لحومهم، والتحقير بهم والتلذذ بتعذيبهم عرايا فى الشتاء القارص ، وامتهان كرامتهم الإنسانية، والتخلص من جثثهم فى الصحراء النائية، بأنكى مما يتعامل الإنسان مع الفواسق الخمسة المباحة قتلها كالحية والعقرب والفأرة والغراب والحدأة…
وإذا قيل لهم اتقوا الله أو حسبنا الله، أو نحو ذلك من الكلمات التى ترقق الفؤاد وتقومه عن الارتياد، أخذتهم العزة بالإثم بالازدراء من الذات الإلهية؛ تبختراً بالوشاية والبطانة….
كان لأكثر أفراد العهد الناصري فى دروب الفساد صولة وجولة وربما صولات وجولات، وماتوا واحد بعد آخر، وأكثرهم ماتوا شر ميتة، وهاهو شمس بدران يموت ميتة الجبناء فى دولة انجلترا التى احتلت مصر ردحاً من الزمان، فقد نزل بها بجواز سفر دبلوماسي، بعد الإفراج عنه من قبل السادات، إذ أودعه جمال عبدالناصر بين جدران السجون ثلاثين سنة، بتهم شتى بعد هزيمة ١٩٦٧م…..
رحل شمس الدين بدران وهو آخر زبانية الحقبة السياسية الناصرية، التى غبرها بأيادٍ سوداء جنباً إلى جنب وحمزة البسيوني وصفوت الروبي وآخرين، فلا تقولوا قد ذهب المذنبون والجبارون والمرجفون إلى مزبلة التاريخ، فما ذنب مزبلة التاريخ أن تعاقب بمثل أولئك وهؤلاء ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: