الثلاثاء , يناير 19 2021

حروف متعدّية .. شعر : بتول داوود

حروف متعدّية
_______
دعوني وشأني
فلستُ بحكمةِ الدّرويش وتعنّتِ عنترة!
لمْ أحظٓ يوماً ببندقيةٍ ولا حتّى بوشاحِ ريتا
وقبلة ريتا
وعينيّ ريتا
عضدي متصدّع كما قلمي
ولساني معقودٌ على الجبل
لعلّهُ يعقد قران الصمّت بالبوحِ فالنّوح مهزلتي
أيا جارتي لم تكن بقربي حمامة!

سامحوني فقدْ ادعيتُ الثراء الفاحش
وشربتُ النبيذَ وهماً من كؤوس السّلاطين
ودسستُ السُّمَ في كبدِ الدّيجور
لطالما لطالما وددتُ أن أكون حاكماً للنور

سامحوني إن سرقتُ الصّحف
إن بثقتُ يوماً في وجه الحبر
لأكتبَ من ريقِ مهجتي ما هو مباح
لأنقش على خاصرة الجدار حكاية مقاتل دون رصاص دون سلاح
حكاية مقاتل حرّر السّبايا
وتعطّر بعبقِ جيدٍ يلتحفُ الخفايا

اعذروني فلستُ بجرأة نزار حتّى
أروي ملحمة غزاة الأجساد
لستُ نزار لكن!
أحلامي كبلقيس اُغتصِبَت
صارت الأعضاء أشلاء
من أين أبتدء يا حسرتي رحلة الرثاء؟

اعذروني إن لازمت التّعدي على الحروف
وبعثرتُ، شتّتُ، رتّبتُ
كما شاء قدري أحرف الهجاء
قدْ خانني القلم وباح
سامحوني أو ارجموني شنقاً
بالعناقيد الحانية
أو ادفنوني بين أحجار العقيق
أو أنقذوني
ألا هل من توّاقٍ لعبدٍ أبكم اللسان، وعبدة قاصرة؟!

——-
بتول ابراهيم داؤد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: