السبت , يناير 16 2021

جدار الصمت بقلم شاعر النيرب مجد ابوراس

جدار الصمت
_________________

أَ مِن بعدِ هذا الصمتِ كيفَ تُثارُ
وعندكَ من حزمِ الرجال ِ قرارُ

أَيعصيكَ قلبٌ في ضلوعِكَ خافقٌ
وتُـرغـِمـُكَ الأحلامُ و هي غـبـارُ

وَأَدتَ بناتِ الشوق فيهِ مَظَنَّةً
إذا مِـتـنَ لا يبقى بقلبِكَ عارُ

وسرعانَ ما ارتَدَّت إليهنَّ مهجةٌ
كـأنَّ بـنـاتِ الشــوق فـيـه بذارُ

أما اطَّرَحَت عنكَ الأماني تَجُبُّها
و ردَّكَ عـنهـا تــوبــةٌ و وقـارُ

فَفِيمَ استَرَقَّ الحبُّ منكَ مشاعراً
وقامَ علـيـهـا مَن كســاهُ خـمـارُ

وَشَفَّكَ حتى جَرَّحَتكَ شجونُهُ
وغالك َ في حـلـو الغرامِ مرارُ

أَكُنتَ تَظنُّ الحبَّ لعبةَ عابثٍ
له في رياض المُغرِياتِ مدارُ

أمِ انكَسَرَت عنكَ القيودُ فَـتـُقـتَها
وحَكَّمتَ أهلَ الحبِّ فيكَ فَجاروا

ولستَ المُعَنَّى وحدَك انقادَ قلبهُ
لِمَن حسـنُهُ فـي العـالـميـن منارُ

أُضَارِعُ وجهَ الأرضِ ما مسَّه الندى
إذا عـاد بـي لـلـذكـريـات قـطـارُ

وأذهلُ عن هذا الزمانِ وأهـلِـهِ
لأني وجدتُ العيشَ فيه يُضارُ

وجدتُ وجوهَ الناسِ عابسةَ الرؤى
يُـعَـربِـد فِـيـها ظـلـمـةٌ وأُوارُ

ويقتاتُ أقواهـم بأضعفهم كمـا
علمنا أمورَ الغاب ِ كيف تُدارُ

فلاصوتَ مسموعٌ سوى صرخةالردى
وصـوتِ الثـكـالـى والـدمـاءُ بــحــارُ

فمُ الجوعِ عن غيرِ الطعامِ مُكَمَّمٌ
وأيدي الندى في النائبات قِصارُ

فهيهاتَ يحيا مَن يعيشُ لِلُقمةٍ
وهيهاتَ يفنى مَن إليه يُصارُ

شاعر النيرب مجد ابوراس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: