السبت , يناير 16 2021

سَــارَتْ قَوَافِلُــنَا ……….. شعر // ليلى العامرية النجدية

سَــارَتْ قَوَافِلُــنَا وَالقلـبُ ما سَـارا
مُسْتَـعْــصيا أَبِــقًا قَـد زاد إصــرارا
* * *
خَلَّــفْــتُــهُ حَــزَنًا يَــبْكي بِــبابِـكـمُ
يَجْــثُو على رُكَبٍ كَي يَلْثُـمَ الــدّارَا
* * *
أبقيْــتُهُ وَصميــمُ النَّـبْـضِ مُفْتَــقَــد
كَـيْ يَشْتَفِي بِرياحِ الـوصْـلِ إِيثَــارا
* * *
تمْــضِي هَوادجنا واللّــحْظُ مُنشغِلٌ
يَطْــوي بِمــدْمَعهِ الأمْــيالَ إهْـدارا
* * *
يسقي جَدائبَ رمْضاء المشارفِ ما
شحَّ الهَطولُ على الدَّهْــناءِ مِدْرارا
* * *
صاحَ العَذُولُ بِطرْفِي حين ودَّعكمْ
يا عاذلي كفَّ لــوْمي مُــنَّ إعْــذارا
* * *
ما حيلتي وصمــيمُ الوجــد مُـتَّـقِــدٌ
البُــعْدُ مُهْلِــكُني والشَّوقُ قدْ جَــارا
* * *
يا دارَ أحْبابــيَ الــغَــرَّاءَ بــي وَلَــهٌ
روحــي بها عَمَـهٌ كمْ تصْطَلي النَّارا
* * *
يعقوبُ ذا شجني والــوصْل يوسُفهُ
والعَــوْدُ ريــحُ قمـيصٍ ردَّ إِبْــصارا
* * *
هيهات يسْلا غـريبٌ عـزَّ موْطِـنهُ
وكيْف يسْلو هوىً كالنَّفْسِ إذْ صارا

البسيط
ليلى العامرية النجدية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: