كتاب وشعراء

الرِهانْ : بقلم متولي عيسى

#الرِهانْ

أنتَ مَن خَسِرَ الرِهانْ ..
كل ماقدمتَهُ
مِن أحاجي وبيانْ
مَحضُ ضَلالٍ و بُهتانْ
حينَ دَاهَنَتْ يداكَ يداي ..
حينَ لامَستْ وَجنتَكَ شفتاي ..
حينَ ضَممتَني بلهفةٍ تُضاهي شَوقَ أبوَاي ..
حينما قصصتَ أقاصيصَكَ عن الرُهبانِْ
وعَن ملوك الجان ..

حين إفتعلتَ ملائكيةً صدّقتُها أنا
و عَزفتُ عليها أعذبَ الالحانْ ..
وحينَ رسَمتَ طريقًا للجنةِ
ثم ادّعيتَ انكَ تضعُ عليهِ قدماي ..
كُنتَ تَكذِبُ بمُنتهىَ الإتقانْ !!

مُتمرسٌ أنتَ ليُها الأُقحوانْ
مُتغطرسٌ وكذّابٌ أشرٌ .. وثُعبانْ
الآنَ أنتَ مَن يَخسرُ الرِهانْ

أفشت لي النجماتُ
التي كُنتَ مَعيَ تُسامِرُها
بِكلِ أفاعيلِ الشيطانْ
افضَتْ لي في لحظةِ هيجانْ
بمكنونِ حكاياتِكَ لها عَني
في ليالي الحرمانْ
أنّكَ بي تتسلّى
عن حبيب هجرَكَ
وبي تتلَهّى
وان كُلَ كلامَكَ معي
وأن حبُكَ لي
وكل هذا الفيضانْ
مَحضُ هذيانْ
تباُ لكَ أيُها الأفّاقْ

تباً لهذا التصّنُعِ والتمّنُعِ
وحواراتِ التوهانْ
سَقطَ مِن عيني فيكَ الإنسانْ
وخَسِرتَ قَلبيَ … و الرِهانْ

=========
متولي عيسى
23/12/2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى