كتاب وشعراء

ملح الأرض …….شعر إبتسام حوسني

زليخة تغوي فتاها
عن نفسه…
فيستجيب الآن
لا قميصه قد من دبر
و لا من أهلها
من يأتي ببرهان،
يطوف بحجرات سجن
ليست له جدران،
جرعات عذاب
لوعة حرمان
يستعر بحسبان.
زليخة تهيء متكئا
من إنس و جان
محملا للعرش
يرفعه ملكان
مقاما للذكر
شطحة كبرى
تنتهي ببركان
ينفجر بوجه غريب
يمشي بيننا
لم يعد له مكان…
زليخة ترمي قميص نومها
فوق جسد فان
ورودا تتناثر
شهيدا للعبرة
لذة للشاربين
نخب هجران
يتحمل وزره
من كشف ساقيه
سهوا…
بأرض حرم
مساحات عنب و رمان
حباته متشابهة
عيناها جنتان
يرعاها نحل
خطوطه صفراء
جهة الرأس
يقوده فريقان!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى