كتاب وشعراء

بالأمس ولدت ……. شعر // عزوز العيساوي

بالأمس ولدت،
واليوم أنا على مشارف الستين..
نَضَجتُ سريعًا على ناركِ الحارقة.
لم أَرَ الزمنَ إلا حُلمًا،
وما عرفتُ الكتابةَ إلا على خطوط يديكِ..

الآن أجلسُ تحتَ عَرِيشَة هذا العمر،
ألبسُ قُبَّعَةً مثل زعيمٍ مريض من وَحشَةٍ ثقيلة..
أُديرُ شريطَ الماضي قليلا
أتذكر قُدامَى الرفاق،
أيهم الآن يجلس في حانة معتمة؟
أيهم يجوب الشوارع ليبحث عن طَريدة؟
أيهم يُجالس في المقهى امرأة ليرسُمها بقصيدة؟
أيهم قَضَى ولم ينتحب؟

الشتاء بارد يافَراشتي،
والمطر يَحُكُّ بخيوطِه صَدَأَ الأيام البعيدة،
يُطَهرنَا من ذَرَن النسيان
لنتذكر الناس والأمكنة والظهيرة..
نتذكر رقصة الأنخابِ و ظلال الضحك،
والأحجِيات الخارجة من رحم الأحداث،
والليل المُغَطَّى من لسعة برد بفِرائِك..

إلَّا أنتِ أتذكركِ دُفعَةً واحدة
كأني أتأملكِ بالتصوير البَطِيءِ
لتكوني وجهًا لا أنساه مهما طال الزمن،
مُدَجَّجَةً بوحشَتي التي لا تنقطع
مُمَرِّضةَ الروح المرفرفةِ على حواشِي النار،
فأنت بدايةُ القصيدة ،وخاتمةُ التأليف
حتى آخر وحشة في بحار الزمن…
عزوز العيساوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى