كتاب وشعراء

وهران و المواعيد الواهية: مختار سعيدي / تونس

وهران و المواعيد الواهية
وهران يا ضجيح عشقي
يا سكوتي في وجه العتاب
ويا قدري فيك و حسرتي على الغياب
ويا لحظات الحلم في حضنك يا وهران
لا زلت اذكر عناق الريح
وانكسارات أمواج البحر على ناصية الأثير
ودمع الإنتظار ينهمر
ينحدر
و نظرة تنصهر بين نار الإشتياق
و صقيع الحرمان
وهران يا همسات يغتالها على صدرك النسيان
وهران…
آآآه يا وهران..
آآآه يا وهران..
ايا موعدا ينفي الحضور بين ثنايا الأمنيات
تلفظني شوارعك لما أهيم بها
لأعانق فيها صمتك
لما يطاردني الضجيج
وهران يا بداية غربتي
و شجون وحدتي
ما وجدت في فتنتك اشراقة فاتنتي
ولا في عذوبة ابتسامتك رحيق حبيبتي
وضاع بين هدياني و تشردي على ناصيتك اللقاء
يا سيدتي رضاك رضاك
يا قاهرة الود الذي لا يتمسح بك شوقا
ولا تنحني هامة عاشقته بين يديك
ايا مدينة يركع في حضنها الغروب
ويطيب فيها تهجد العاشقين
ايتها العزيزة الشامخة
يصعر فيك العشق خده
و تعزف العاشقات لجبروتهن
في كل موعد لحن الكبرياء
رسمت على قارعة وجنتيك قبلة
و رتلت لواجهة الشروق فيك أناجيل المريد
استوحيتها من شرود عيونك
التي ألهمتني جمال الوجود
على مشارفك صلى الأمل
ينتظر فجر الوعود
وغيمتك البيضاء
ما عادت تسفينا كعادتها
تمر شامخة بغنجك غير آبهة
ايتها القديسة المتمردة التي لا تروضها الأبجديات
اراك عارية تضاهي التماثيل المفعمة بعشق التحديات
ألا تنحني لآهمس في أذنيك
أن المواثيق التي شهدتها حدائقك
أضحت في نفسي واهية …
مختار سعيدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى