إسرائيل تهدم مباني ومنشآت زراعية وتشرد عشرات الفلسطينيين في الضفة الغربية

هدمت السلطات الإسرائيلية عشرات المباني والمنشآت الزراعية في خربة طانا شمال الضفة الغربية المحتلة، وشردت عشرات الفلسطينيين الذي باتوا بلا مأوى بحجة أن المباني مبنية بدون ترخيص في منطقة عسكرية بحسب ما أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

وقال بيان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” إن الهدم جرى الاربعاء في خربة طانا جنوب شرق مدينة نابلس وترك 36 فلسطينيا بدون مأوى بينهم 11 طفلا، وإن الهدم طال 41 مبنى ومنشاة زراعية، ومن ضمن المنشآت هدمت مدرسة يدرس فيها 9 طلاب.

وكانت المدرسة التابعة لوزارة التربية والتعليم الفلسطينية هدمت قبل ذلك عام 2011 وهي تضم الصفوف الأساسية من الأول وحتى الرابع، وساهمت مؤسسة إيطالية في بنائها.

وخربة طانا يسكنها نحو 250 فلسطينيا يعيشون في خيام ومبان مؤقتة ودائمة ويعيشوا على الزراعة ورعي الضان والبقر.

وفي سبعينات القرن الماضين أعلنت إسرائيل المنطقة التي تقع فيها القرية منطقة عسكرية مغلقة وأعلنتها منطقة تدريبات عسكرية وتجاهلت وجود السكان.

وتقوم إسرائيل بين فترة وأخرى بهدم مبان في هذه القرية بهدف ترحيل السكان.

وحاولت مؤسسات حقوقية إسرائيلية وعربية الالتماس لدى المحكمة العليا لتخطيط البناء في هذه القرية لكن إسرائيل رفضت.

ولا تعترف الإدارة المدنية بخربة طانا كقرية جديرة بالتخطيط وتحظر البناء فيها، ولذلك هي غير مرتبطة بشبكتي الماء والكهرباء.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان إنه تم تشريد أكثر من 480 شخصا منذ بدء العام الجاري في عمليات الهدم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: