الأربعاء , مارس 3 2021

على سرير الشمس الشاعرة يندا رحال

على سرير الشمس
غفت نجمة
لم توقظها امها
كما اعتادت
اثقلت في شرب
خمر الهوى
والرقص بين احضان
الشوق
التحفت برداء النسيان
لم تعد تذكر عن ليلة
مضت سوا بعض الهمسات
ولمسات مرت على ضفائرها
تركت انفاسها تشتمها ترسم لها
من خيال صور محال
الولوج في رحاب النفس
ستعود الشمس وتحمل معها النحمة
تقدمها لحورية البحر
تغسلها بمائه
يخملها مركب المسافر
يبحر بها الى شاطئ الاتتظار
يمر بها عابر
يحملها حائر
نسيت هويتها
وساقي الهوى
انكر معرفتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: