الجمعة , فبراير 26 2021

أسماء الجالودي تكتب … لِعمري انتِ المُعيل

لِعمريَ انتِ المُعيل
أسماء الجالودي

تقفُ أُمي حاجزًا
في المسافةِ بيني وبين
الوحش
الذي يُخيفني في كوابيسي
يَدُها على رأسي
تقف بحرارةٍ مُنتظره خروجه
تنظرُ إلى عيناي
رجفةُ يداي
رأت خوفي
في وجهي الناعم
تبحثُ
لتَجده،
لتحرقه
ترمي عليه الحطب
وعودِ الكبريت
هيَ الحطب
تنفخُ فيه من روحها
فيحترق،
أنحرقت مَخاوفي
ندَثر قلقي 
بنيران أُمي

أسماء الجالودي
الأردن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: