الجمعة , فبراير 26 2021

أيَا مَنْ جئتَ بالشّوقِ المُذابِ ……… شعر // مها ريا

أيَا مَنْ جئتَ بالشّوقِ المُذابِ
و عطرِ الزّهرِ مِنْ تلكَ الرّوابي

ترفّقْ بالقلوبِ إذا تخطّتْ
صبابتُها سُلافاتِ الخوابي

فكرمُ الشّوقِ نعصرُهُ نبيذاً
نعتّقُ خمرَهُ وقتَ الغيابِ

و خمرُ العشقِ يسكرُ إذْ يشيخُ
و يفتكُ بالنُّهى قبلَ الشّرابِ

دعِ الأيامَ تصرفُ في هواها
فخيطُ الصّبرِ حِيكَ منَ العذابِ

وُجِدْنا في الطّبيعةِ تائهينَ
و فوق دروبِها و بلا حسابِ

و حُلمُ العاشقينَ إذا يُنادي
يذيبُ صهيلُهُ شبحَ السّرابِ

يُحلِّقُ و الصّدى يغزو رُباهُ
و رجعُ الصّوتِ يومئُ بالإيابِ

على صهواتِ أحلامٍ تداعتْ
لتفتحَ كلَّ نافذةٍ وبابِ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: