الإثنين , مارس 1 2021

شَوقٌ مِن شَوك ……….. شعر // أحمد نجم الدين

شَوقٌ مِن شَوك
——————
أمس؛
كُنتُ أَتجوّل فَقادَني الطَريقُ إلى حدودِ أَرضِك…
شَيءٌ يَلسَعُني ! أَمسَكتُ بِه،
شعاعٌ مِن حَنين اِمتزَج بشوكٍ مِن شوق !
فها أَنا أُحضّرُ أَوراقي و أَوَدُّ اللّجوء…

اليوم؛
أَينَ أَنتِ الآن؟
مازِلتُ و بِفائِق الصّبر أَقتَرفُ زَلّة الانتظار؛
لَستُ بِأمانٍ فَأَنتِ مَلاذي… فَبرَبِّكِ أينَ و مَتى سَألقاكِ؟

حسناً؛
سَأَرمي نَردَ بَوصَلة قَلبي !
شمال شَرق بزوغِ الشّمس، ستة… خمسة…
عِندَ خط الاستواء، فَشَلتْ.

سأُعيدُ الكَرَّة؛
جنوب غرب الدّب الأكبر !
أَنا لا أُؤمن بالأبراج…
نيزَكٌ ساطِع، شِهابٌ في الأُفق.
جاري البحث…
عَلى رِسلي أَرسمُ مُضِيّاً للزَّمن.
بِلا جدوى.

سألبث بينَ الخواطر؛
أكتبُ نَصّاً مُباغتاً…
سأضعُ فخّاً بين الأبجديّة !
أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت ثخذ ضظغ
لَقد وَجدتُك ! أنتِ ما بين الألف و اللام…
رُباه…
هَرَبَتْ، أَخفَقتْ.

على بعدِ أَمل…
سأنالُ قِسطاً من النّوم لأَجدكِ في غُضونِ حُلم.

( ٣١ / تموز / ٢٠٢٠ )
أحمد نجم الدين – العراق
—————————‐–

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: