الثلاثاء , مارس 2 2021

برقية فتى إلى أيلول / بقلم الشاعر عبدالغني شولي

برقية فتى إلى أيلول

يا ســـــــــائلي مَن أنا:سجِّل لَديكَ فتىً
اسْتَوطَنَتْ كُلُّ أَوجـــــــــاعِ الدُّنا وَطَنَه

وَرَاوَدَتْهُ سَرَايـــــا الليـــلِ عن شَغَفٍ
للفجرِ خَوفَ الرزايا أَن تَرَى وَسَنَه

وَنَازَلَتْهُ المَنَايـــا مَا انْثَنَى، وَمَشَى
فِي واحةِالمَوْتِ شَهْماً، حامِلاً كَفَنَه

مَا انْزاحَ عَن مَوْكِبِ العَلْيَاءِ أَنْمُلةً
مِن صَهْوَةِ العِلمِ يَهْوَى قَهْرَ مَن سَجَنَه

ما طوَّعَتْهُ صُرُوفُ الحَرْبِ عن هَدَفٍ
حَتّى غَدَا سَـــــــابِقَاً فِي فِعْلِهِ زَمَنَه

لِأنَّ فِي نَفْسِهِ نُبلاً لقَدْ عَشِقَ ال
عَلْيا كَمَــا عَشِقَتْ صَنْعَــاؤهُ عَدَنَه

مُذْ كَانَ طِفْلاًشِرَاعَاهُ تُصِيبُ طُمُو
حاتٍ بِرُغْمِ الرِّيَاحِ استنفرت سُفُنَه

رُغْمَ الأَعَاصِيــرِ،قَادَ الأُمْنِيَاتِ إِلَى
مِينَا المُنى،واستوى يَبْني بها يَمَنَه

والآنَ مَصْلُـوبُ أحلامٍ لَهُ وطنٌ
قَدْ عاثَ فيهِ السِّياسيون والخونة

يا فجر أيلول عاد الليلُ ثانيةً
لمّا رأى شعبَنا في غفلةٍ طعنه

فالشعر دمع القلوب النازفات على
حلمٍ لشعبٍ أبيٍّ يشتكي وَثَنَه

مالي أرى دولةَ المنفى تُمَزِّقُنا
كي تقصف الدارَبالخِلاّنِ والخدنة

هل تحت أنقاضِهِ غولٌ يطاردُها
فَمَزَّقت بسكاكين الأسى بَدَنَه

الشعر في عصرنا أضحى رثا طلل
الأحلامَ عن صدرِمَن في خيمةٍ سكنه

مَن يَحكمون البلاد اليومَ قد كفروا
بالنورِ فاستكثروا عن شمعنا ثمنه

أيلول ياركعةَ التاريخِ مُبتهلاً
في كعبةِ المجدِ في صنعائِنَا الحسنة

هل أَصْبَحَتْ أُمُّنَا صَنعاءُ مِقْصَلةً
لِلوَرْدِ فَاسْتَكْثَرُوا عن زَهْرِنا زَنَنَه

أيلولُ يا حُلمَنَا المَسْكُوبَ فِي دَمِنَا
أَهْدَافُكَ السِّتةُ البيضاءُ مُمْتَحَنَة

آباؤنا استشهدوا مِن أجلِها ونسوا
أن يجعلوها صلاة العِزِّ ,أو سُنَنَه

حتى انبرى حولنا ذاك الدُّجى فرأى
مستقبلاً جاهزاً للبيعِ فارتهنه

لكننا سوف نحيا كي نعيدَ سرورَ
الشعبِ لا عاش مَن قَد طرَّزوا كَفَنَه

عطّانُ قُمْ واجمع الأحرارَ وامضِ بهِم
ردفان نا داكَ فاضرب باليَدِ الخَشِنَة

ياشعب تشرين كَبِّر رافعاً علماً
هذا الجنوبُ الأبي نادى لِتَحتَضِنَه
#Sholi

تعليق واحد

  1. محمد منصور الهتاري

    لله درك أيها الجميل
    بالتوفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: