الجمعة , مارس 5 2021

أيا ليلُ/ من ديوان “بياض الروح”بقلم الشاعرة سعاد كاشا وترجمة صفاء قايد

قصيدة: أيا ليلُ
من ديوان “بياض الروح”

و خُذني أيا ليلُ من مَرقدي
و ضعني إذا شئتَ في معبدي
.
و قُلني تسابيحَ علويةً
و طِرْ بي و عرِّجْ إلى الأبعدِ
.
لك الرّوحُ مالتْ إلى وجهةٍ
تعانقَ فيها هوىً سَرمدي
.
أيا ليلُ يا من لسرّي أمينْ
شعوري، لغيريَ لا تسردِ
.
أ لمْ تحترق في ضلوعي النّجومْ
أ لمْ تستبق مُهجتي موقدي
.
فلا تأتِ إلاّ بسحرٍ خـَفي
و لا تغدُ إلا بشوقٍ نَـدي
.
و لا يبتئس في حِماك الوجودْ
يعانقُ نبضي بلا موعــدِ
.
أيا ليلُ.. هذي عصارةُ روحي
فَخُذها بربّك ملءَ الــــيدِ
.
و لَملمْ نصاعتَها في الخلودْ
و عـالج بها لوعةَ العــُبَّدِ
.
و ضَعها برفقٍ بطرفِ المدى
لعلّي أرى في السما مقعدي

المهندسة الشاعرة/سعاد كاشا
الجزائر

ترجمتها إلى الإنجليزية/ صفاء قايد

And drag me, oh night, from my peace
Place me, if you din’t mind, in my temple
Whisper me glorious worships
And fly me beyong the edge
Towards you, the soul diverged
Hugging eternal devotion
Oh night, the loyal to my secrets
The keeper of my feelings from strangers
Have not the stars collapsed beneath my ribs
Have not my spirt released before my flame
There it appears with a secret magic
There it perishes with an ardent passion
Under your shelter, no existence ever knew fear
Embrace my beating with no tears
Oh night, here is the core of my soul
Hold it, for god’s love, between your arms
And gather its brightness forever
For it relieves prayers from torments
Put it softly on the edge of eternity
Therefor, I may stare above the sky and see my throne

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: