الأربعاء , مارس 3 2021

مَن ذا الذي أمضى الحياةَ سعيدا …… شعر // أبو محمود أبو الشيخ

مَن ذا الذي أمضى الحياةَ سعيدا
لم يعـــرفِ الأكـــدارَ و التنكــيدا

إن عاش دهراً أو قضى متعجِّــلاً
الكـــلُّ يصـــرخُ منذ كـــان وليدا

ما مثلُ نوحٍ في الخلائقِ عاشـها
أبلى الثيابَ قديمها و جـــــديدا

وهو النبــــيُّ و مـــرسلٌ من ربِّه
عانى المواجـــعَ مثلنا و مـــزيدا

(نبكي على الدنيا) ونعلــــمُ أنَّها
ليست مُقــــاماً للـورى و خلـودا

جـئنـا فُــــرادى مثلُ آدمَ قبلــنا
والكــــلُّ يرجعُ للإلــــــه وحيدا

لمّا نظرتُ إلى الحـــياةِ وجـدتُها
عميــــاءَ فانيةً تســــــوقُ عبيدا

سرُّ السعادةِ في القناعة والرضى
مَن يرضَ بالأقدارِ عاش سعــيدا
_________________________________________
#باسل_محمود_أبوالشيخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: