الثلاثاء , مارس 2 2021

محسن زغلول سليم يكتب :إحترسو من النصب والإحتيال عبر أي وسيله إتصال .

تحذير هام جداً  .
ولازال النصب مستمراً  .
– لقد كتبت مراراً وتكراراً منذ فتره قصص نصب حقيقيه حدثت مع البعض وحذرت منها . ولكن هناك كل فتره نجد الجديد في عمليات النصب والإحتيال ليس فقط علي أرض الواقع والعالم الحقيقي الذي نعيش فيه ولكن أيضاً يحدث في العالم الإفتراضي والرقمي السيبراني وهو علي جميع شبكات التواصل الاجتماعي المختلفه المتنوعه وأيضاً علي خطوط التليفونات والموبايلات .
ومن خلال قصص حقيقيه حدثت مع البعض من الشخصيات في هذا العالم الإفتراضي من شبكات التواصل الاجتماعي المتنوعه ومن الشخصيات من أرسل لي علي الخاص  لتحذير الأخرين من ذلك .
علي الجميع (إحترسو من النصب علي جميع شبكات التواصل الاجتماعي وبما فيها الواتس أب والإيميلات والموبايلات وحتي التليفون الأرضي).
– إنتشرت في الأونه الأخيره محاولات نصب إحترافيه عاليه المستوي جداً . وذلك عن طريق شخصيات متعدده من الجنسين الذكور والإناث . وأكثرهم من الأجانب من الإناث من الجميلات في سن وعمر مختلف أصحاب الجمال الطبيعي الخلاب الساحر الجذاب من الدول الناطقه باللغه الإنجليزيه أو منهم من هو يتحدث الإنجليزيه بطلاقه ولكن ليس من تلك الدول الناطقه بالإنجليزيه . ومنهم من يأخذ وهمياً شخصيه أمير أو أميره عربيه من دول الخليج العربي .
حيث يدخلون معك في بدايه القصه كمعجب أو معجبه . أو عن طريق سرد قصه وهميه لحادث عائلي قضي علي كل الأسره ماعدا هذا المعجب أو هذه المعحبه . ثم شيئاً فشيئاً تتطور العلاقه يوم في إسبوع في شهور وتنصب فخ عن طريق تدريجي في قصه حب تبدو وكإنها حقيقيه فعلاً . ولكن للصبر حدود وللحبال نهايه. ثم تجد فجأه هذا المعجب أو المعجبه يقومون بسرد قصص صعبه حزينه تجعلك تصعب علي الكافر . ولو لم تكن رابط الجأش ومتفتح وحكيم لتقع في ذلك الفخ في وقت قصير جداً بسهوله ويسر وإذا كنت تمتلك المال فسرعان ماسترسل أي شيئ لهما. ولكن هناك من الذين يلتقطون ذلك الخيط من هذا الفخ مبكراً ويستمر في هذه القصه لكي يعرف النهايه الحتميه المتوقعه ويقوم بتسجيل كل كبيره وصغيره حدثت في ذلك الفخ . لأن الموضوع بين الأطراف لم يصبح صداقه فقط ولكنه أصبح مستقبل وقصه حب وأحلام متبادله بينهما . ولكن من هو يقظ سيكتشف ذلك الفخ مبكراً . لأن الكذاب نساي . فمن بين الحوارات تجد كلام يوضح الطرف المعجب وكإنه مليونيراً . ويطلب منك معلومات لكي يرسل لك هداياً مثلاً أو مبلغ من المال طبعاً كل ذلك وهمي ولكنهم يوهمونك بإنهم سيرسلون ذلك ولكن الغرض من ذلك هو معرفه بيانات أخري مهمه لك سيستفيد منها إذا ما أعطيتها لهم . منها ما لا ليس به أي خوف من إعطاؤه إياها مثل الإسم أو العنوان أو التليفون او مثلاً شغلك . ومنها ماهو إستحاله إعطاؤهم إياها مثل أرقام الڨيزا أو أرقام أي حسابات بالبنوك إن وجد ذلك . ثم بعدها بفتره طويله تجد الحوار تغير ويوضح لك إنه يمر بظروف صعبه ومش لاقي ياكل قوت يومه . وفجأه يطلب هذا المعحب أو المعجبه المساعده بالمال ويقوم بإبداء أي أسباب له أدت لذلك وذلك لإستعطافك لكي ترسل له أي مبلغ من المال .  ويفاجئ المعجب أو المعجبه بالطرف المتوقع أن يكون ضحيه لهما بإنه يكشفهم بإنهم محتالين ونصابين ولكن بطريق غير مباشر وبهدوء ودون شتيمه لهم أو تعصب معهم . وبعد كشفهم نجد الطرف المعجب ينسحب ويقوم بإلغاء حسابه الشخصي الذي كان يتحاور فيه مع الأخرين ويختفي نهائياً من جميع شبكات التواصل الاجتماعي أو يقوم بغلق رقم تليفونه وموبايله . ولا تستطع أن تستدل علي صاحب الرقم . نظراً لعدم تسجيله الإسم بشركه خدمته .
الرجاء الإحتراز والإنتباه لمثل هؤلاء النصابين المحترفين بشتي الوسائل التي لا تتوقعها . ولا تنساقو بسرعه وراء قصص هؤلاء ألمحتالين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: