الأربعاء , فبراير 24 2021

عمر الحامدي يكتب :عجبا مما يجري في ليبيا من تدخل خارجي لفرض الشروط !

– بلد دمر بقرار من مجلس الامن بضغط غربي
– ثم وسط الدماء والعنف والدمار تترك البلد ليتحكم في فيها من تعاون على تدميرها
– وعندما اختلف الشركاء المحليين تتدخل الامم المتحده لتعزل من عارض وقاوم العدوان ووسط معاناة الشعب والعبث بسيادته ومصالحه تدور الحوارات وتنتقل من عاصمة الى اخرى لمناقشة موضوعات لا علاقة لها بالحل الوطني لانهاء الصراع
– أن الحوارات تدور في فلك مخرجات العدوان إي توطين النفوذ والمصالح الأجنبيه من خلال فرض حل يخدم تلك المصالح من خلال لعبه حواريه تسئ لليبيين معنويا وسياسيا
– نذكر هولاء ان الليبيين ليسوا جهله أو غشما أو عديمي الوطنية كما يوحى بذلك فهم أول من أسس الجمهورية عام 1668 وأول من أعلن جمهورية بقيادة جماعية عام 1918 في الوطن العربي
– نذكر المستلبين والمهزومين ان الليبيبن هزموا نواة الاسطول السادس في البحر الابيض عام 1805
وان النشيد البحري الامريكي لا يزال حتى اليوم يذكر شواطئ طرابلس
– لذلك وكما نادى الكثيرون فأن الحل لا يأتي من الخارج وانما عن طريق الحوار والمصالحه الوطنية المجتمعيه التي يتصدى لها وطنيون ليسوا من طلاب السلطة وانما يتطلب على وجه السرعة ان يتنادى لذلك الوطنيون الوحدويون ليجمعوا شملهم ويؤسسوا مؤتمر الوطنيين الوحدويين لإنجاز المصالحه واستعادة الدوله التي تحمى استقلال وسيادة ليبيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: