الأربعاء , فبراير 24 2021

إشتقت لك ………. شعر // يسرى هزاع

إشتقت لك ..
فطرقت باب الذكريات
وفتحت نافذة الدفاتر..
ليل الهوى من دون همسك قاتلٌ
وأراك في صمت تكدسَ
مثل أموات المقابر

وقرأت صمتكَ مثل أرملة
تعيش البؤس
في مدن السوادْ
باعت بسوق الحزن
أفراح المشاعر.. والضفائر
حاولت جاهدة أحيل هواكَ
ملحمة الغرام
لكل فنانٍ وشاعر

نفضت عن نبضات قلبكَ
من غبار الذكريات
وكل أصناف المخاطر
وكتبت في صمت غريب
ماتبوح به القصائد
فوقفت عند حروفها
واخضلّ بي فيض الخواطر

وغدا يراود مهجتي
طيف الهوى والنبض
في روحي يكابر
وأجوب هائمةً ثنايا الحزن
في وجع الحرائر
سكبت على صفحات خدك
دمعة والليل ساهر

لا لن تحد الريح سير سفينتي
(بمشيئة الملاح تجري الريح)
إن البحر هادر
لاينحني بالحب حرفي
أنا إبنة الأشعار منذ ولدت
من نبض الحروف الأبجدية
والقوافي في قصيدي لاتسافر

دمعاً كتبتك أحرفاً تبكي
ودمع الشوق حائر
إني عشقتك صدفةً
وبأمر قلبي آه ياوجعي …
كأنّ الحب جائر

يسرى هزاع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: