السبت , مارس 6 2021

خاطرة ...ليلة هيام: مختار سعيدي / تونس

خاطرة …ليلة هيام
حين يتراجع الحب يرد النصل في غمده
يرمى درع الشوق الذي كان يحمي به ما يتجلى …
و ينتصر الجفاء على الوصل بسيف العناد
يهجر الأمل مدينة التلاقي
وتتنكر فلول الوعد ويهزمها الوعيد
يطاردها الظن ويزلزل قصورها ..
هي ذي البسمة جريحة في الحضن تموت ولا تنحني
و هذا الحبر المهدور في محراب التودد يجف
يرتل تأبين مرامي الغاوين…
يرثينا الغروب بعيونه الوسنى
و تلفنا شجون الليل في تغاريد السكون
ليرسم الجرح الرقراق بالعبرات توجعه
و يروي على وسادة النهاية ألم الحنين
أيا وحشة القلب في ظلام وحدته رفقا
إني رأيت اللحد يتبختر
وراء كل عاشق وبصدقه يبتسم ساخرا
إذا ما أسر في عمقه توجع عشقه
للسقوطه يعد القضاء من البياض قماشه
ومن الياسمين أعد وردا للتابوت
و للكفن عطرا به يتخضب
هكذا تحط عزائم الوهن أوزارها
و تترك خلفها الخراب ينتحب
تتساقط كلماتنا كالجند بعد الخيبة
تطعننا في الظهر رماح لا ترحمنا
تسقط أحلامنا شريفة اذا كانت طاهرة
للشهادة وفي غمراتها تبتسم
تسجل على جدارية الوفاء مرورنا
واذا كانت غاوية
فيا ويلها من ليل المحتضر
كم اتمنى الطهر في المودة
وكم اتمنى الحلم على وسادة النبضات الحالمة
تحت كمال بدر يضيء ليلي عندما اتوحد
وينير صفاء القلب به ويرتاح
يبتسم للقدر ابتسامة الراحل بتوجعه
ولا يسيء للقضاء اذا نزل
يترك الرحاب لقطر الندى كلها نقاء
ويترك للقلب جمال الأقحوان يذكر به
و يخفي بالسواد الصور الموجعة
دعيني آخذ الزاد منك طيبا اصهر به الذكريات
واترك خلف الظنون الواهية ما ساءت معالمه
رب ذكرى جميلة في ليلة هيام بك
تعادل بقاء عمر بأكمله
مختار سعيدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: