كتاب وشعراء

غَمّازتان ………. شعر // حسام كويدر

غَمّازتان…

على غَمّازتيكِ رأيتُ وَرداً
لهُ الفِرصادُ تحتَ الخَدّ أحلى

ألا ليتَ الخدودَ على شفاهي
فأنطِقُ شِعريَ المَوزونَ جَزلا

فجازيني بنار العشقِ دوماً
لأصبِحَ في ثرى الجفنينِ كُحلا

متى ماسالَ دمعُكِ فامسحيني
لِأُسحَلَ في حنان الكَفّ سَحلا

فإني إن مُسِحتُ على خدودٍ
كمَن ظَفِرَ الشباب وكانَ كَهلا

لقد صعُبَت عَلَيَّ جنانُ ربّي
فبَانَ الصعبَ بالوَجَناتِ سَهلا

إذا رضيَ الفؤادُ بما غَزَلنا
ضعي قُبَلاً على المكتوبِ عَدلا

فما أحببتُ ليْ موتاً ولكن
قد استَهوَيتُ بالشَفَتينِ قَتلا

حسام كويدر…

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى