كتاب وشعراء

الشاعر محمود رياض يكتب : في غيابك الفخم

كل ما أفعله في غيابكِ الفخم
هو
تعبئة حماقتي
بالكثير من المراجعة
والقلق
وممارسة الالعاب الالكترونية
التي لا أفوز بها مطلقا .
كأنكِ
مخلوقة للذهاب
وانا
للوقوف والتفرج .
اهجريني متى ما اردتِ ذلك
فأنا مصابٌ
بشلل الامتنان .
أخبرني الطبيب ذات مرة
أنني لن أُشفى حتى
يرجع الكثير من الموتى
الاحياء .
اذهبي كثيرا يا سيدتي
علميني
كيف أصبح شابا
في الانتظار
علميني
كيفية البلوغ بالنظرِ والترقب
لا تنظري كثيرا
للشيب والتجاعيد المتأخرة
فهذه هي علامة
الجودة
والاخفاق أحيانا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى