السبت , مارس 6 2021

يوفتوس بطلاً لكأس السوبر الايطالية للمرة التاسعة ورونالدو يواصل تحطيم الأرقام

كتب / يحيى السويد :

توج يوفنتوس بطلاً لكأس السوبر الإيطالية في نسختها الثالثة والثلاثين ، بعد فوزه مساء أمس على نابولي بهدفين نظيفين ، سجلهما البرتغالي كريستيانو رونالدو ، والإسباني البديل ألفارو موراتا ، في الدقيقتين 64 و 5+90 وأهدر انسيني مدافع نابولي ركلة جزاء في الدقيقة 80

لعب يوفنتوس بطريقة 4-4-2 معتمداً على الحارس البولندي تشيزني ، وأمامه خط دفاع متين مؤلف من الظهيرين الكولومبي كواردرادو والبرازيلي دانيلو ، ومتوسطي الدفاع المخضرمين القائد بانوتشي و كيليني ، وزج بيرلو برباعي وسط قوامه ميكيني و آرثر و بيتناكور و تشينزا ، واعتمد على رونالدو و كولوسيسكي في المقدمة ، وفي الشوط الثاني شارك موراتا بلاً عن كولوسيسكي و برنانديسكي بدلاً من تشينزا و رابيو بديلاً لبينتاكور .

على الطرف الآخر اختار مدرب نابولي غاتوسو اللعب بشاكلة 4-2-3-1 فلعب بخط ظهر قوامه دي لو و مانولاس وكوليبالي و ماريو رو ، ولعب بلاعبي ارتكاز هما باكايوكو و ديما ، خلف ثلاثي خط الوسط المتقدم أنسيني و زيلينيسكي و لوزانو ، فيما لعب برأس حربة وحيد هو بينانيا ،

وفي التبديلات أشرك ألماس مكان بكايوكو و ميرتنيز بدلاً عن بيتانيا و يورنتي عوضاً عن ديما ، و بوليتانو بديلاً لروي .

*** اللقب التاسع ***

اللقب هو التاسع في خزائن السيدة العجوز ، معززاً مركزه في المقدمة ، وكان يوفنتوس قد توج بلقبه الأول في المسابقة عام 1995 بفوزه على بارما 0/1 وكان اللقب الثاني عام 1997 بفوزه على فيتشينزا 0/3 وفي العام 2002 توج باللقب الثالث على حساب بارما 1/2 وفي العام التالي 2004 تغلب على ميلان بركلات الترجيح 3/5 بعد التعادل 1/1 محققاً لقبه الرابع .

وفي العام 2012 احتاج لأشواط إضافية لإحراز اللقب الخامس الذي كان على حساب نابولي نفسه 2/4 بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 2/2

وفي عامي 2013 و 2014  توج بلقبيه السادس والسابع وكانا على حساب لاتسيو في المرتين ، بفوز 0/3 و 0/2 على التوالي ، وفي العام 2018 عاد ليفوز على أي سي ميلان مرة ثانية ، وهذه المرة بنتيجة 0/1 محققاً لقبه الثامن ، وعزز صدارته بلقب العام الحالي وهو التاسع .

والجدير ذكره أن الألقاب التسعة التي حققها يوفنتوس ، جاءت بصفته بطلاً للدوري الإيطالي ( الكالشيو )

*** رونالد يكتب التاريخ من جديد ***

شهدت المباراة تألق غير عادي للنحم البرتغالي المخضرم كريستيانو رونالدو ، الذي افتتح التسحيل بتسديدة يسارية ، وحمل هذا الهدف الرقم 760 على المستوى الرسمي للدون البرتغالي ، وبه حطم رقم صاحب الجنسيتين النمساوية والتشيكية جوزيف بيكان صاحب 759 هدفاً ، ليصبح رونالدو أفضل هداف في تاريخ كرة القدم في المباريات الرسمية .

ولا يعاني رونالدو من أية ضغوطات أو خوف من تحطيم رقمه في المدى المنظور ، كون اللاعبين الذين يلاحقونه معتزلون باستثناء الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي يحتل المركز الخامس بعدما سجل 719 هدفاً ، أما الثالث والرابع فهما البرازيليان الأسطورة بيليه 727 ومواطنه روماريو 743 وهما معتزلان منذ زمن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: