كتاب وشعراء

إلى القدس بقلم الشاعر علاء زهير كبها

إلى القدس
علاء زهير كبها

إلى القدس ِسارَ الركبُ والدربُ يجمعُ
ولولا حنينُ القلبِ ما كانَ يرجعُ

تولّى إليها في سحابٍ من المُنى
على كفّ طيرٍ من حديدٍ سيقلعُ

ولما استقرَّ القومُ في القدسِ روّحوا
ومنها إلى الساحاتِ بالعشقِ ازمعوا

تُفِيضُ عليهم من رياحينِ زهرِها
عجائبَ لا تفنى مدى الدهرِ تُبدَعُ

زخارفَ من ياقوتَ للهِ درُّها
ومعراجَ أقواسٍ من التِّبرِ تُصنعُ

صلاةٌ إلى ذي العرشِ في ظلِّ مسجدٍ
نقومُ إليها في المحاريبِ نركعُ

يطوف بِنَا التاريخُ في كل بقعةٍ
شهيدٌ مسجّى أو حبيبٌ موّلَعُ

ومسرى حبيبٍ في الدياجيرِ مُقبِلًا
يؤمُّ خيارَ الخلقِ فيها ويجمَعُ

تَفَّـتَّـحُ أبوابُ السماواتُ دونهُ
ويُعرَجُ فيها في ذراها ويُرفَعُ

ولم يَكُ قصدُ القلبِ إلّا محبةً
فكلُّ قلوبِ الناسِ في القدسِ تطمعُ

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،
،،،،،،،،،
،،،،
،،
،

#علاء_زهير_كبها
#القدس #المسجدالأقصى #المسجد_الأقصى
#شعر #أدب #قصيدة #جديد #فلسطين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى