الإثنين , مارس 1 2021

معلّقة : بقلم فائزة جوّادي

معلّقة ،
على باب غيابك
باقة رحيل …
و جعجعة وعيد …
تتدلى منه حكاية حيرى
من أمرك المريب …

متسمّر ،
من يد إلى يد
يتلقّف جمر نبضه ،
ينفخ في أروقته الريح .
ذلك الفؤاد الذي
رماه لحظك
بأعواد كبريت .

على باب قلبي
معلّق ،
مفتاح و وردة .
الوردة على القبور
طقوس الزائرين .
و قفل الفؤاد
استبدله بأجراس
تدق على الرأس
إذا ساوره الحنين .

هل زرع المسامير في الخشب ،
يصد عنفوان الوله ؟
وهل إصدار فرمان في الحب
يمنع انتفاض النبض إذا وثب ؟

فائزة جوّادي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: