الأربعاء , فبراير 24 2021

أنت حرفي الاديب الشاعر العراقي أمين جياد

أنت حَرْفي الّذي لمْ يُقرأ

“”””””””””””””””””Ameen giad

ماذا تفعلُ حيْن يطوّقك العشق ؟ ،
نقطة ماء قد تطفىء حريقك بين مدارك ومسارك ..
وما معنى ان يقذفك البحر الى الساحل ، وانت من دون صهيل ،
هل سكنت روحك على ضفة لا تعرفها ،
تسمع هفيفاً على حجر الساحل ،
وتسمع خشخشة الورد ،
ربّما زهر النرجس يطفو على الزبد العالي أمامك ،
وكيف ترى وقع قدميك على الرمل ،
سترى آثار اقدام لم تعرفها ،
آثار امرأة من ابنوس يطوّق خاصرتها جناح الطير ،
او ترى اقداماً اخرى غطاها الموج ،
اقداماً طبعها الرمل لرجل في ذاكرتك ،
قد أمسى حلماً او ذكرى ،
تسمع صوتاً ياقوتياً من بين الاحجار ،
اترى هو صوت تعرفه في أيامك ؟ ،
الزهرة تحاورك قمراً وأنت بعيد ،
تفتش بين الرمل ، عن آثار قدميها ،
تجدها ناعمة ،
هي حورية البحر اتت تحمل قلبك ،
ملاك يتغطى بالعشق اللازوردي ،
فدع صهيلك بين الموج ،
ودع هفهفة الريش على عينيها و نهديها ، وأكتب : هنا امرأة تقبع في زمردة ،
تتوجّس قدميك ،
تخرج آلهة للبحر ،
وتطوق عينيك بشعشعة الروح ،
وتسحبك في جلجلة الأعماق عشقاً مسجورا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: