كتاب وشعراء

مازال عندي جَوْرَبانِ وَ شالُ …….. شعر // عبد المجيد محمود

مازال عندي جَوْرَبانِ وَ شالُ
و شَقاوةٌ يلهو بها الأطفالُ

وحكايةٌ مِنْ عِقْدِ “سِتِّي” لم تزل
فأنا بها التاريخُ و الأبطالُ

أشْعَلْتُ في حضنِ الصقيعِ مَوَاقِدي
وعليَّ مِنْ جَلَدِ الصّمودِ شِمالُ

إنْ تُدرك الأجسامُ دِفءَ جوارحٍ
بالله دِفءُ الروحِ كيْفَ يُنالُ؟!

فأنا بوشوشةِ الضمير إجابةٌ
و أنا لصمتك يا ضمير سؤالُ

مازال عندي في الحنايا ضَحْكَةٌ
كالناي يخرج صَمْتَهُ المَوَالُ

يا دهرُ إنَّا صابرون كأنّما
قد قال حي على الصمودِ بِلالُ

مازال عندي صولجانُ كرامةٍ
فالشامُ عزٌّ و العيالُ رجالُ

ما زال عندي دُمْيَةٌ أشكو لها
كم مِنْ دُمى في ثوبنا تحتالُ

مازال في صدر الجبالِ إشارةٌ
عني و في عَيْنِ النجومِ مَقالُ

طوبى لأهلِ الشامِ ما وَطِئَ الحصى
نورُ الصباحِ و ما أَهَلٌّ هِلالُ

عبدالمجيد محمود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى