السبت , مارس 6 2021

ما ظلَّ مَوتٌ يا أبي لِنَهابَهُ ……… شعر // أنس الدغيم

ما ظلَّ مَوتٌ يا أبي لِنَهابَهُ
جرّبتُ
جرّبْنا رِضاهُ
عذابَهُ
في خيمةٍ
الشمسُ تلفَحُ وجهَها
والزّمهريرُ يغزُّ فيها نابَهُ
طفلٌ بعُمْرِ البَردِ
لم يتركْ له الطوفانُ مُتَّسَعاً
يقيسُ ثيابَهُ
الأمنياتُ جميعُها مبتورةُ الأطرافِ
والنّارِنْجُ أغلَقَ بابَهُ
لكنَّ صوتاً من بعيدٍ قال لي:
العُمْرُ حقلٌ فاقتحِمْ أعنابَهُ
ما قبلَ يَأْسِكَ شَهْقةٌ
لِهوائها رِئَةٌ ستحفظُ للشَّبابِ شَبابَهُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: