السبت , مارس 6 2021

فتح مكة …….. شعر // أنس الدغيم

في مثل هذا اليوم من سنة 630 للميلاد
كان رسولُ الله في ذي طُوى
يفحصُ الرّملَ بقدميه، ويرسلُ عينَيهِ في المدى دون قَيد.
حينها، نادى في الأنصار والمهاجرين: موعدُكم الصَّفا.
ثمّ وزّعَ المهامَّ على القادة.
ثمّ تحرّكت فيالقُ الهدى
ودخل رسولُ اللهِ من جهةِ كَداء أعلى مكّة، فصدقت نبوءةُ حسّان بن ثابت:
عدِمنا خيلَنا إنْ لم ترَوها … تُثيرُ النَّقعَ موعدُها كَداءُ
وكان شريطُ الذّكريات يمرُّ سريعاً على رأسِ بلال الصّغير.
كان ينظرُ إلى حجارة مكّة السوداء في طريقه، ويقاسمها أشواقَ عشرِ سنين.
قال سعدُ بن عبادة: اليوم يوم الملحَمة، اليوم تٌستحَلُّ الكعبة
فقال رسول الله: بل اليوم يوم المرحمَة، اليوم تُعظَّم فيه الكعبة.
دخل الكعبةَ وقتاً ثمّ خرج منها، فأعادَ المفتاح إلى عثمان بن طلحة
وأراد عليٌّ أن يكون له المفتاحُ مع السّقاية
فقال رسول الله: اليوم يومُ بِرٍّ ووفاء.
وأمّا بلالٌ الذي مازالت آثارُ صخور مكّة الملتهبة على بطنه
فقد صعد فوق ظهر الكعبة، وأذّن في النّاس.
تناغمت بطحاءُ مكّة مع صوته، فهي تذكره تماماً
حين كان يصيح تحت سِياط أميّةَ بن خلف: أحَدٌ أحَد.
إذا أحدٌ تهادتْ منكَ مادَتْ … على أطرافِ مكّتِهم جِبالُ
إذا أحَدٌ لها أحدٌ فأَهْوِنْ … بما تلقاهُ في اللهِ الرِّجالُ
في مثل هذا اليوم، قالت مكّةُ لابنها: أخٌ كريمٌ وابنُ أخٍ كريم.
وقال رسولُ الله لطارديه ومعذّبيه ومشرّديه: اذهبوا فأنتم الطّلقاء.
في مثل هذا اليوم : كان فتحُ مكّة.
……
أنس الدغيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: