الإثنين , مارس 1 2021

في عيد ميلاد وطني: أسامة الطالب الجليدي / تونس

قصيدة: في عيد ميلاد وطني
______________
نمشي
خطوة بخطوة
كأني لازلت طفلا
ألقف طرف شالك
نكبر
بعيدين في المكان
و أما الزمان
هو عدد أيامي
بين أحضانك
كبرنا يا أمي سويا
كبرنا حد الثمالة
حتى أصبحت حجرا
لا يعرف الدمع
إلا و حيدا في غيابك
في العشرين
قد كنت شاعرا
تمرست قصائده
في العشرين
ملأت الدفاتر
و طنية و حبا
و أناي يبحث عن شاعره
فكيف يا أمي
أتقنت كل كلمة
إلا الحب
إلا دسائسه
خوف ألا أجد إمرأة
تحبني مثلك
و تعرف قلبي مثلك
و مخاوفه و هواجسه
إمرأة لا تعرف
نسبة السكر
في قهوتي
و كم شيبة ظهرت
حين غيرت قصتي
و نوع سجائر طفل
اعتاد أكل أظافره
كل هذا يا أمي
خوفا من امرأة
قد لا تكون مثلك
أو لن تكون مثلك
لانك كل نساء الكون
و أول وطن و آخره…
____________________
أسامة الطالب الجليدي
تونس في 7نوفمبر 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: