الجمعة , مارس 5 2021

دَعْني أَراكَ لأنْهلَ الشِّعْرَا …….. شعر // سراوي وهيبة

دَعْني أَراكَ لأنْهلَ الشِّعْرَا
قدْ صَارَ يَهْجُرُ خَاطِرِي دَهْرَا

والشَّوْقُ يعْصِرُنِي أنِيناً صاخبًا
جَفَّتْ نَسائِمُهُ معي قطْرَا

مَاذا جَرى؟ لمَّا الجَفَاء أحَاطَ بِي
فاضَ القصيدُ بِدوحَتِي عِطْرًا

مَاذا يُفِيدُ البَوحُ في سَكَنَاتِهِ
إنْ تَاهَ مِفْتَاحُ الرَجَا فجْرَا؟

دَعْني أَرَاكَ لِكَي أرى في مطْلعٍ
يُفْضي ذُهُولي، يُرْبكُ السِحْرَا

كيْ ينْجَلِي فَيْضَ الجَمالِ معي إذَا
أبْحرْتُ في ذَاكَ المَدَى طَوْرَا

دَعْني أرَاك كَشُعْلَةٍ قدْ أيْقَظَتْ
بعْضَ اليَقِينِ و تُرْجِمَتْ حِبرَا

بِرَنِيمِهِ يبْدُو الشَذى مُتَسَلِّلاً
فِي غَمْرةٍ حتَّى غدا سُكْرا

طاوعْتُ في ذاك القصيدِ شراعهُ
جاءتْ بِـهِ الأهْواءُ لي سرًّا

قيَّضْتُ موْضِعَ بَحْرِه أَعْنِي به
غَرقاً … لَئِنْ أبْقيْتَهُ سَطْرَا

دَعْنِي أَراكَ لإنِّهُ .. قدْ أوْشَكَ
النِّسْيانُ بي فتْكًا … فَلا عُذْرَا (م)

وخَطِيئتِي بِالهجْر عَاثَتْ بِي
ضَياعاً … أمْرُهَا شتَّى ..بَدَتْ وِزْرَا (م)

09/01/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: