الإثنين , مارس 1 2021

تحقيقات جنائية في أعمال عنف وشغب خلال مظاهرات أنصار نافالني في روسيا

أطلقت الشرطة الروسية تحقيقات جنائية في أعمال الشغب التي اندلعت على خلفية المظاهرات غير المرخص بها التي نظمت في عدد مدن البلاد، أمس السبت، بدعوة من الناشط المعارض، أليكسي نافالني.

ونقلت وكالة “تاس” عن مصدر في أجهزة إنفاذ القانون أن ثمانية رجال وأربع نساء تتراوح أعمارهم بين 17 و66 عاما دخلوا مستشفيات العاصمة موسكو إثر تعرضهم لإصابات في الرأس متفاوتة الخطورة، على خلفية المظاهرات، والتحقيقات جارية في كل هذه الحوادث.

وأكدت الوكالة أن التحقيق جار، خاصة في حادثة إصابة امرأة بجروح خطيرة في الرأس على أيدي عناصر للشرطة وسط المدينة.

في غضون ذلك، أعلنت إدارة الصحة في موسكو أن 29 شخصا إجمالا نقلوا إلى مستشفيات العاصمة إثر تعرضهم لإصابات على خلفية المظاهرات، وقد غادر جميعهم المستشفيات.

وأكد مصدر طبي للوكالة أن نحو 60 شخصا طلبوا المساعدة الصحية خلال المظاهرة، وتم تقديم هذه المساعدة إلى نصفهم تقريبا في الموقع، دون نقلهم إلى المستشفى.

في المقابل، ذكر مصدر طبي لـ”تاس” أن 42 من عناصر الشرطة تعرضوا لإصابات مختلفة خلال مظاهرات أمس.

ورفعت الشرطة، حسب “تاس”، دعوى جنائية بشأن حادثة تعرض سيارة تابعة لهيئة الأمن الفدرالي للاعتداء على أيدي مجموعة من المشاغبين.

كما أكد مصدر الوكالة أن امرأتين من أفراد فرقة Pussy Riot الموسيقية دهستا شرطيا بسيارة خلال طلبه منهما التوقف، وأوضح محامي إحداهما للوكالة أنه لم يتم رفع قضية جنائية بحقهما حتى الآن.

كما تحقق الشرطة في حادثة تعرض ضباط فيها للتلطيخ بصبغة بيضاء في ساحة بوشكين وسط العاصمة.

وفي ثاني أكبر مدن البلاد سان بطرسبورغ، أعلنت الشرطة عن اعتقال رجل في سن 36 عاما اعتدى خلال مظاهرة أمس بالضرب على ضابطين في شرطة المرور ثم فر من موقع الحادث، وتم رفع دعوى قضائية ضده.

ونقلت وكالة “نوفوستي” عن مصدر في أحد مستشفيات المدينة قوله إن امرأة دخلت قسم العناية المركزة ولا تزال في حالة صعبة، بعد أن اصطدمت رأسها بالأرض إثر تعرضها للاعتداء على يد شرطي، وتم توثيق هذه الحادثة بالفيديو، وأكدت الشرطة أنها أطلقت تحقيقا فيها.

وفي مدينة كراسنويارسك الواقعة بمنطقة سيبيريا، اعتقلت الشرطة، حسب “نوفوستي”، نحو عشرة أشخاص على خلفية أعمال الشغب خلال مظاهرة أمس، كان يرشقون عناصر الشرطة بقنابل دخانية.

وأكدت الشرطة اعتقال امرأة لمدة ثمانية أيام بتهمة تنظيم مظاهرة غير مرخص بها، وشابا يتهم برشق عناصر الشرطة بزجاجات وقطع كبيرة من الثلج ما أسفر عن إصابة أحدهم.

 

وحسب بيانات نشطاء مدافعين عن حقوق الإنسان، أوقفت السلطات الروسية خلال مظاهرات أمس إجمالا أكثر من ثلاثة آلاف شخص في عموم البلاد.

وأكدت مفوضة الرئيس الروسي لحقوق الأطفال، آنا كوزنيتسوفا، توقيف نحو 300 قاصر خلال مظاهرات أمس، منهم نحو 70 شخصا في موسكو و30 آخرون في سان بطرسبورغ.

وأشارت مفوضة حقوق الأطفال في موسكو، أولغا ياروسلافسكايا، أن جميع الموقوفين القاصرين تم الإفراج عنهم وتسليمهم إلى ذويهم.

وأعلن رئيس اتحاد صحفيي روسيا، فلاديمير سولوفيوف، أن نحو 40 من ممثلي وسائل الإعلام أوقفوا خلال مظاهرات أمس، وكان بحوزة معظمهم بطاقات هوية وعلى ملابسهم علامات تؤكد انتمائهم إلى وسائل الإعلام.

ونظمت مظاهرات أمس تلبية لنداء نافالني الذي أوقفته السلطات، فور عودته من ألمانيا إلى روسيا الأحد الماضي، بتهمة انتهاك شروط وقف تنفيذ عقوبة السجن الصادرة بحقه سابقا بتهمة الاختلاس.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: