الجمعة , فبراير 26 2021

متى تفتح الأديب السوري سمير حماد

متى تُفتح ابواب هذا الليل يالهي ….؟؟
لقد امتدّ ظلامه واختفت نجومه ….؟
كم أرغب بالرحيل بعيدا …
متوارياً عن هذا العالم الذي حكم عليّ بالموت حيا …
كيف اجد حلاصا من هذا الشر الذي لا يلد سوى الشر …؟؟
هل اعتاد الناس تقبل هذا والاستسلام له …..؟؟
الكثيرون يضربون في الارض بلا هدف …
يفزعون العصافير الآمنة ……والطفولة …
كيف يجد البعض متعة في هذا …؟؟
مستحيل على انسان نبيل ان يشكل خطرا على البشرية ….
الاحمق وحده قادر على ارتكاب هذه الفظاعة …. .
ليس من الحكمة ان نعتبر الفقر رذيلة ,
ولا الادمان على الشرور , يوماً , فضيلة……
ساستمر في تدريب نفسي على التامل ….. والأمل …….
كيف اشفق على من يحلم باغراق العالم بالخوف والرعب …….؟؟؟
كيف اغفر لمن يمعن في حرق المواسم وتمزيق الحواضر …….؟؟؟
هؤلاء يحتاجون الى صفعة قوية تعيدهم الى رشدهم ,
وتوقظ في اعماقهم طفل الحقيقة العليا للبشرية …..
هل تحلمون بحياة ثانية بعد الموت …؟؟؟
لن يكون بانتظاركم سوى اللعنة والعدم …..
العدم …..لا شيء آخر……سوى العدم ……

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: