الجمعة , سبتمبر 17 2021

إثارة ربع نهائي مونديال اليد تضحك لحامل اللقب الدنمارك .. تماسيح مصر..عندما تكون كرة اليد (هيتشكوكية)..!

عاشها بعصبية/طلال العولقي

من شاهد مباراة مصر والدنمارك قبل قليل في ربع نهائي مونديال كرة اليد بالقاهرة سيعترف أن بهكذا مباراة (هيتشكوكية )يمكن للمتابع الذي العلاقة له إلا بكرة القدم سيدة الالعاب المنفوخة ان يلقي نظرة فاحصة للعبة شخصيا أفضلها بعد كرة القدم هي والكرة الطائرة.
مباراة من الطراز الفريد حفلت بكل أصناف المتعة والإثارة والتشويق منذ انطلاق صافرة البداية حتى اخر نفس من اشواطها الإضافية وتكللت برميات ترجيح لفض الاشتباك بين أصحاب الأرض وحامل لقب البطولة الدنمارك..
احداث ممتعة عشتها وانا اتابع بلهفة وشغف مصير هذه المباراة التي تقود إلى نصف نهائي المونديال..
ورغم كل التوقعات التي كانت تشير إلى أن الدنمارك لن يجد صعوبة في تجاوز تماسيح النيل إلا أن ماشهدته المباراة حبس الأنفاس وأشعر كل من تابع القمة أنه في ماراثون مليء بأحداث قمة التشويق..
قمة الدنمارك ومصر كان فيها للثانية معنى آخر لا يمكنك أن تلغيه خلف ظهرك..

رفاق الخبير احمد الاحمر عاشوا فصولا من منعطفات كروية كان فيها اللاعب المصري مثال حي للتحدي والصمود وعدم الاستسلام..
ثانية حرمت الدنمارك من الفوز اولا ومعها طرد نجم المنتخب هينسون وتغير فيها الحال برمية جزائية في أجزاء من الثانية الأخيرة صوب تعديل الكفة..
ولكي تكتمل كل أصناف التشويق هي نفسها أجزاء الثانية الأخيرة التي تفصل مصر عن الفوز بفارق هدف تمنح الدنمارك رمية جزاء تم تعديل الكفة فيها ليتم اللجوء إلى رميات الجزاء لمعرفة الفائز في المباراة..
شخصيا توقعت قبل أن يتم لعب الرميات أن يضيع نجم اللقاء علي زين رميته..
احساس عجيب داهمني وقلت لابنتي التي تابعت توتري وتفاعلي الغير مفهوم لها إلا في كرة القدم وتعرف أيضا من يجرني التوتر بهكذا طريقة..
قلت لها علي زين ذي الشعر الكثيف سيفشل في تسديد رميته قلتها ولم أعلم أن مدرب منتخب مصر سيقع في خطأ إعطاء أمر أولى رميات مصر الخبير احمد الاحمر الذي كان خارج نطاق تغطية الجاهزية على الأقل نفسيا لانه أضاع رمية جزاء في المباراة وكم من الهجمات وفعلا فشل الاحمر في مغالطة حارس الدنمارك في أولى الرميات..

ولكن حارس مصر الطيار أعاد الأمور إلى نصابها بصده رمية دنماركية وهنا جاء دور علي زين..
والزين ما يكمل..
الزين الذي علم الدنمارك كل فنون كرة اليد يفشل في إحراز رميته وقتها لعنت حدسي الذي جعلني اتوقع ذلك لأن الدنمارك لم تجعل الفرصة تمر لينجح احفاد الفايكينج في قطع تأشيرة التأهل ومواصلة الدفاع عن اللقب من بين فكي تماسيح النيل..
شكرا علي زين أمتعتنا فلا تبك..
شكرا يحيى خالد جعلت الدنمارك تتالم من قوة رمياتك..
شكرا هنداوي الحارس المتألق بصحبة الطيار الماهر..
شكرا يحيى الدرع الذي عذبت دفاع دنمارك كثيرا..
شكرا محمد سند لاعصابك الفولاذية..
شكرا محمد ممدوح واحمد هشام كنتم في المستوى ..
شكرا للأسطورة احمد الاحمر فاسمك يبقى اشهر من نار على علم في عالم كرة اليد..
شكرا لنجوم منتخب مصر لقد حادت بطاقة التأهل عن طريقها فلا تبكون..
قمة اليد المصرية الدنماركية كانت في مستوى الحدث العالمي ومعها يمكننا أن نقول إن مصر برجالها قادرة على تحدي المستحيل..
منتخب يد مصر شكرا لانكم جعلتمونا نعيش مايقارب الساعتين من المتعة الكروية رغم أنها لاتمت لمونديال كرة القدم الا انها خير دعاية لكرة اليد في وطننا العربي عنده كرة القدم خط احمر لا يمكن تجاوزه..
تماسيح النيل لايستحقون الخسارة ولكنها هتشكوكية اللعبة الجميلة التي حكمت باحكامها..

هاردلك لمصر و ايضا مبروك التماسيح النيل هذا المستوى العالمي الذي أتمنى أن يتواصل ولا يتوقف عند هذا الحد..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: