كتاب وشعراء

الشاعرة إيناس عراقي تكتب : احتراق اللهفة

#هذيان

وأنا مشغولة باعداد الصباح..
ترتيب التثاؤب..
الخروج من حلم يقظة مشتعل بك..
التقطت بالخطأ غُصه..
مبطنةٌ بهمسٍ شبق..
حقل قمح محترق و خمس كدمات متجلطة..
تعثرت برجلٍ فسد من عدم الفهم..
تعفن ببوتقة الخذلان المتكرر..

تذكرت..
عاقبته بعدم تحنيط ابتسامته..
تركته يتآكل موقفًا موقفًا حد التلاشي..
قبيل توقفى عن مضغ الصحبة الفاسدة..
اخبرتك أن الحب حياة..
الرجال مصنع السعادة، اطفال يجيدون اللهو والمتعة..

بعد آخر كدمة..
صرخت دزينةٌ الفساتين المرهونة بعقد الانتظار، كُفي عنا..
أعلنَ شفائهن من متلازمة اللقاء القريب..
مزقن انسجتهن عُتبي..

هل أتبعُ سببًا؟
أنفض غبار الحنين.. ارتشف الصباح دونك..
أعصي عادة غفرانك وأحيا؟؟
كنت أريد صناعة رجلٍ من توتٍ وحبقَ..
يرضي بنصف عناق، يلتهم الشمس ، يراقص الليل،
يضاجع الالوان بانسجام يليق بكل ثورات العشقَ..
يعيد للغيم أبهته.. يفيض جمالًا ونثرًا..

هاجمني مسخًا..
مؤطر بسياج من وهم الذكورة، يجبل الأنوثه بصلف الفكرَ..
أين منى السبيل لنهر العاصي لأعيده سلفًا..

لن أتبع سببًا..
ترفعت عن صياغة الشغف.. نثر الحب بالطرقات..
دعوة المغيبين لكسر اللعبة واعادة الصنعَ..

اعددت لك فنجان قهوة..
بوجه كامل لا تتلفه قصص العشاق المتعبة حكيا..
هناك بآخر الحلم وضعته..
ارتشفه بصمت ولا تلتف..
هذا فقط صدى احتراق اللهفة..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى