كتاب وشعراء

صمت الروح .. بقلم / وفاء حسن صالح ??

اشتعلت نيران الشوق غاضبة
وعزفت بالدمع ألحانها المتأججة
نشبت دواخلنا نغماتها صامتة
فشدونا بكلمات الغرام الهادئة
تتثني بدلالها معزوفه حائرة
فعشنا مشاعر الحب الحزينة
غادرت بكبرياء إعزوفاتنا الجميلة
فتعثرت الأقدام وسقطت هاوية
أيا دموع العين الساهرة
أيا جراح القلب الغائرة
أبت الشفاه شكوي القلوب الجائرة
تساقطت اوراق العمر ذابلة
مابين احاديث الغرام الساكنة
سكتت عن البوح والمجاهرة
رحل الأمس وأدمي قلوب صادقة
فهل للغد ألحاناً يعزفها مداوية
إشتقت لأشياء رحلت من ازمنة
يمر طيفها بي ملامح عابرة
تأبي الكلام عنها الروح الثائرة
رحلت وتركتني بهوة واسعة
بقسوه الحبيب ذبحت مشاعري
يامن غرست بالقلب سهم قاتلي
يامن سرقت صفاء النفس النقي
يامن جعلت الصمت منهجي
وعكفت عن الكلام المباح مذهبي
اشتقت لخيوط الشمس بمركبي
اشتقت لمساء ليله ظلام ينجلي
اغفو بين زراعي الهوي العنبري
اعدو بعزة انسج ضياء حلم انكوي
تبوح العيون بكلمات ليست أسطري
تفيض الليالي الواجمه بأدمعي
تحكي بقسوه قلبك حكايتي
حكايات الهوي الصامتة بأضلعي
رحلت معها نسمات الهواء النقي
فصمتي عن شكواك نسيج عبائتي
حنيني وأنيني لغرام ألهب فطرتي
مشاعري دونك هي لي خاصتي
قتلت أمسي وباكراً غدي
ستنبت صحراء قلبي الموحشهدة
وتحتوي الهوي والجوي بظلها
وتجود للقاصي والداني بثمارها
وتشدو لقلوب العاشقين بألحانها
فالروح دائما هي الغنية بصمتها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى