الجمعة , مايو 14 2021

يا أيها الساقي….قصيده للشاعر حامد الشاعر

شيخوخة البلوى يقاسي الكاهل ـــ يسمو لفي صف الرجال الراسب

في جلده الواشي ليحيا القارص
ما درهم الغشاش تام الناقص
من قبل موت سعر عمر الناقص
قد حامل شعري بظهري الثاقل ـــ و الحائط المبني لحولي الثاقب
جدي سما أب العلاء الكابر
يحيا لفي أعلى الشموخ القاهر
و الحاضر الزاهي لنا و العابر
للإبن في الأيام أب الكافل ـــ يا جارة الوادي لديك الخاطب
و الصب في عيش الحياة الوادع
ما ضر حب القلب بل لي النافع
إني بما تعطي لنا فالقانع
قد طيفه الزاهي أمامي الماثل ـــ ثوبي على جسمي النحيف الناقب
حكم الهوى فينا المبين النافد
طود الهوى فينا العظيم الواطد
صلى و يدعو الرب شكرا الهاجد
كالظبية الصغرى تراها الخاذ ل ـــ و النوق راعي عند ليل القارب
عدوانه الواشي بوقع الغاشم
من ظن أني قد أهان الواهم
و الصب من وقع الدواهي السالم
تاج العلى بعد التفاني النائل ـــ عقلي لبيب في السمو الثاقب
بردي محى حري الشديد القارس
واني بعير الأهل فاني الناخس
في الميسر المكروه بادي النافس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: