كتاب وشعراء

الأخذ بالأسباب .. بقلم أحمد الهلالي – مصر

لماذا لا تتحرك من مكانك وتبحث عن عمل ؟!
فقال حسين : والله يا صديقي لقد أصبت بالإحباط، لا أجد أي عمل لأعمل به، فإني سأصبر إلى أن يرزقني الله بعمل، فبالطبع: الله قسم لنا أرزاقنا وكل منا سيحصل على ما قسم له.
فقال أحمد : صدقت يا صديقي، إن الله قسم لنا أرزاقنا لكن الله لم يأمرك بأن تكف عن السعي، بل طلب منك السعي للحصول على ما تريد فإن الله لا يضيع أجر المحسنين، أما بالنسبة بأنه صبر فهو صبر سلبي، فأنت أصبت باليأس وما دمت يائسًا وسلبي، فأنت صابر لكن صبر سلبي، وهذا لم يأمرنا الإسلام به فالإسلام أمرنا بالصبر الإيجابي، فالصبر الإيجابي يا صديقي هو صبر الفعل والمفاعلة، صبر العمل والسعي والتحدي والتغيير .
عندها قال حسين : أشكرك حقًا يا صديقي على ما قلته لي، فقد قمت بتغيير معلومات معينة قد تكونت لي بطريقة خاطئة، وإنني حقًا أشكرك بأنك أعطيتني روح التحرك وعدم الاستسلام والتغير عما أنا فيه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى