كتاب وشعراء

تخط أبجدية جميلة …….. شعر // يوسف الكادي // التشاد

تخط أبجدية جميلة
ﻣﺮﺳﻮﻡ ﻓﻲ لوحة ﻣﺤﺐّ لطبيعة?

ٱعلمُ أن تلكَُ لم تكُنْ تلويحةَ حُزنٍ ..
أو مُضِيًّا في الرحيل
كانت تَرنيمة وحيداً غريباً أعزلاً.!! ‏
إلاّ من زمن يقف خلفي ثم يلآحقني
أينمآ أسير..

يتركونك محاصراً بكل ما حدث
لتواجهه وحيداً..

الكثير من المواقف المفرحة
التي رقصتَ على إيقاعها
وقد صاغوا هم أدقّ تفاصيلها..

الطريقة التي تأكل بها
تتكلم بها
تتذوق قهوة المساء
تتأنق وترتدي ثيابك
وتهذب خصلات شعرك
العطر الذي تستخدمه
حتى ابتسامتك
وضحكتك
هم رسموها بنظرات أعينهم

عندما يحدث ذلك
أنت لا تبحث عمن يشغل الفراغ الذي تركوه
بل تبحث عن ذاتك من جديد..

لا يصلح أن تكون نفس الإنسان
الذي كُنتَه في صحبتهم
لأنهم اصطحبوا معهم الكثير منك..

في بادئ الأمر
تبكيهم تنعاهم وقد تنقم عليهم
لماذا يبتعدون ويلوحون بكلمات بسيطة لك
ويودعونك من غير ميعاد

و أنت تطلق آه لعنان السماء
ثم تكتشف نفسك وترتدي هويّة جديدة
فلا تستطيع سوى شكرهم كثيراً
لأن نبضات قلبكَ مازال يردد و بثبات
مازال يحكى
بكان يا ما كان?

يوسف الكادي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى