كتاب وشعراء

الشاعرة أماني الوزير تكتب : كان محض فكرة

اليوم لم يكن عاديا…
كان محض فكرة عميقة لقتل أحدهم …
حضرت كل أدوات الجريمة …
أقلامي الحادة غير البريئة من الذنب …
أوراقي الوردية … شمعة الفانيلا و فنجان قهوة مُره يخلو من فتات السكر …
لن أخفيك سرا فقد أحضرت البلوك أيضا وأنا أغمض عين القلب ولكن وضعته جانبا بجوار التجاهل …
مدحتك كثيرا في حضرة القلب وقد كان ماكرا جدا وهو يحاول الزج بي الى منعطفك حينما كنت في حالة سهو أفكر في صوتك وهو يردد الأحبك وأمنياتك الساخنه في الوقت الذي كانت فيه لهفتي باردة…
كاد أن يحكم الغلق على ظلي فسرعان ما استفقت قبل أن التفت للوراء …
ولا أخفيك سرا أنهلت عليك بالشتائم مع التحفظ الجرئ والسخط واللوم غير المبرر والسباب النمنق فحضرتني جملتك الاعتراضية التي كانت تجبرني على الإبتسام في أوج غضبي
((عصبية دي)) وأيضا استحضرت ردي ((ما بعرف))
أظنك بت الأن تعلم …
أنت لا تعلم أن في الإلتفات خسارة كبيرة لكبريائي ومكسب عظيم لغرورك …
أظنك بت الأن تعلم …
ما لا تعلمه أني وقفت جنبا لجنب بجوار العقل فأنا أكرهني اذا تمكن الضعف مني …
ما لا تعلمه أيضا أن(( الانتظار نصف موت )) هكذا أخبرتني النبوءة التي القت القبض عليها عرافة الفنجان …
وأظنك بت الأن تعلم …
ما أعظم الظنون التي تمكنت واستوطنت قلبي
ما لا تعلمه أني ظننت وظننت وقد خاب ظني وكلي يقين أنك بت الأن تعلم.

#Amany_alwazeer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى