أخبار العرب

العيسى: رابطة العالم الإسلامي أنهت الصراع الطائفي فى سيريلانكا

قال الدكتور محمد العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، إن الرابطة تمكنت من إنهاء التصعيد الطائفي الذي نشب في مدينة كاندي السيرلانكية، نتيجة تفجيرات وقعت في العاصمة كولمبو، وإنه تلقى دعوة من الرئيس السيرلانكي للتدخل في هذه القضية.

وأضاف العيسي فى تصريحات صحفية قبل ساعات، أنه بعد حضوره إلى كولمبو التقى القيادات البوذية، وقوبل ومرافقيه بالترحيب الذي فاق التوقعات على حد قوله، وكانت نتيجته المصالحة، والاحتفال التاريخي، وتقلده وسام الجمهورية من قبل رئيس الدولة، مشيراً إلى أنه إلتقى بعد عدة أشهر بأحد المشرفين السيرلانكيين وأكد له أن ما صنعته رابطة العالم الإسلامي في سيرلانكا لا يمكن نسيانه، وأنها عززت من مكانتها فى العالم الإسلامي وخارجه، وتمكنت من تعزيز التعايش والوئام داخل مجتمعات التنوع الديني والإثني.

كما تناول أمين رابطة العالم الإسلامي زيارته  الهامة لطائفة المورمون المسيحية في أمريكا، قائلاً “لقينا ترحيبا كبيرا، وعززنا علاقتنا مع أكثر الطوائف المسيحية بالنسبة لعدد الأتباع، وهي الأكثر انتشارا حول العالم وأكثرها في دعم الأعمال الخيرية”.

واعتبر الشيخ محمد العيسى أن “وثيقة مكة المكرمة”تمثل النجاح التاريخي والحلم الكبير الذي حققته رابطة العالم الاسلامي، حيث تطلب الأمر جمع مفتي وكبار علماء الأمة الإسلامية من كافة المذاهب والطوائف لإصدارها، مبيناً أن العمل المشترك مع المؤسسة الأكاديمية للأمم المتحدة وهي جامعة السلام من أهم التحديات التي تجاوزتها الرابطة.

واختتم الشيخ العيسى بأنه يعتمد على قناعته بأن 10% من المشتركات الإنسانية كفيلة بإحلال السلام والوئام في العالم ولذلك لم يتهيب الكثير من العقبات، وسار على طريق تعزيز العلاقات مع الآخر وفتح الحوار والتواصل الحضاري والثقافي مع العديد من الطوائف حاملاً رسالة السلام والوئام إلى جميع دول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى