تقارير وتحقيقات

دراسة جديدة تكشف ثلاثة تحديات رئيسية أمام تطوير الاقتصاد الرقمي لافريقيا في 2021

كتب :عاطف عبد العزيز
شهدت أفريقيا خلال عام 2020، العديد من التطورات في الاتصال وتكنولوجيا المعلومات، فحركة الإنترنت والألياف البصرية والمنافسة على الحوسبة السحابية؛ زادت جميعها وسط وباء “كوفيد-19”. ومع ذلك؛ ما تزال هناك ثلاثة تحديات رئيسية، من المؤكد أن الاقتصاد الرقمي في أفريقيا سيتذكر عام 2020 باعتباره نوعًا من المسابقات الضخمة التي أسفرت عن إنجازات قوية للبناء عليها.

وذكرت دراسة حديثة لمركز فاروس للدراسات الأفريقية أنه أدى فيروس كورونا المستجد بالفعل إلى استخدام ملايين المواطنين لمجموعة متنوعة من خدمات الهاتف المحمول بدءًا من توصيل الوجبات إلى الدفع عبر الهاتف المحمول إلى مؤتمرات الفيديو. هذه الاستخدامات الجديدة ضغطت على شبكات النطاق العريض، لكنها صمدت.

وأضافت الدراسة أن هذا هو الحال على الأقل بالنسبة للمناطق الحضرية، بعد كل شيء، فإن ملامح الإنترنت الأفريقية تشبه تلك الموجودة في المدن الكبرى في القارة، لكنها تظل غير متكافئة ومتأرجحة بين الإنشاءات الصلبة والحديثة والمعدات البدائية وغير الكافية.

وأوضحت الدراسة أنه يقرب من 52% من الأفارقة الذين يشملهم النطاق العريض المتنقل لا يستخدمونه، ويرجع ذلك أساسًا إلى تكلفته، لذلك، يجب أن يكون خفض تكلفة البيانات والمحطات أحد الأولويات القصوى للمشغلين في عام 2021.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى