تقارير وتحقيقات

مصر ..فجر 11فبراير 2011: حمادة إمام يكتب: ليلة تنحى الرئيس

حتى منتصف يوم 25يناير 2011كانت كافه التقارير التى رفعت اليه من اجهزته الأمنية تؤكد ان الانتفاخ الذى ظهرت اعراضه على شعبه ليس الا رد فعل طبيعى لمتاعب القولون الذى يعانى منه أغلبيتهم وانه فى أسوء الاحوال لن يخرج عن اوهام الحمل الكاذب الذى تعانى منه اغلب الحالمات بالإنجاب وان كل ما يدور من شائعات عن ان دولته حامله بجنين الديموقراطية ليس الا وهم فى اذهان ومخيلات شعبه .
انتصف اليوم وبدأت التقارير التى ترفع تتبدل ويصيبها الضباب فما يرفع اليه عكس ما يراه مباشرة على المحطات العربية والغربية فالألاف تتوافد على الميدان الشهير والميادين الكبرى
وقواته الامنيه وقادة الداخلية يهربون الى اكبر مخبا ليغيروا ملابسهم باخرى مدنيه حتى لايقعوا فى ايدى الغاضبين حتى ان وزير داخلية نفسه اختفى فى ظروف غامضه
حتى اذا تشحت السماء بالسواد كان الرئيس المصرى
مبارك قد تأكد ان جنين الديموقراطيه المصرى قد قادة المخاض لميدان التحرير وانه قرر الخروج مساء يوم 25فبراير وان شهادة ميلادة كتبت بدماء المصريين من الاسكندرية لأسوان
لافرق بين مسلم ومسيحى ومع الساعات الاولى ليوم 25يناير وحتى 11فبراير كان مبارك يشاهد اسؤ عرض فى حياته
عرض لا يقل ضراوة عن لحظات اطلاق النار على السادات يوم 6أكتوبر1981فقد فتحت امامه شاشه عرض من الاسكندريه لاسوان ليرى ما كان يرفض ان يصدقه ولم يفوق من صدمته الا فى الطائرة التى نقلته من قصر العروبه بمصر الجديده الى منفاة الاختيارى بشرم الشيخ وليستدعى من كهوف الذاكرة مشوار حياته
محمد حسني سيد سيد إبراهيم مبارك ومشهور باسم حسني مبارك مواليد 4مايو 1928 أنهى مرحلة التعليم الثانوي بمدرسة المساعي الثانوية بشبين الكوم،ثم التحق بالكلية الحربية، وحصل على بكالوريوس العلوم العسكرية فبراير 1949، وتخرج برتبة ملازم ثان. والتحق ضابطا بسلاح المشاة، باللواء الثاني الميكانيكي لمدة شهرين، وأعلنت كلية الطيران عن قبول دفعة جديدة بها، من خريجي الكلية الحربية، فتقدم حسني مبارك للالتحاق بالكلية الجوية، واجتاز الاختبارات مع أحد عشر ضابطاً قبلتهم الكلية، وتخرج في الكلية الجوية، حيث حصل على بكالوريوس علوم الطيران من الكلية الجوية في 12 مارس 1950.
في عام 1964 تلقي دراسات عليا بأكاديمية فرونز العسكرية بالاتحاد السوفياتي
تدرج حسني مبارك في الوظائف العسكرية فور تخرجه :
وفي 15 أبريل 1975، اختاره محمد أنور السادات نائباً لرئيس الجمهورية، ليشغل هذا المنصب (1975 ـ 1981م). وعندما أعلن السادات تشكيل الحزب الوطني الديموقراطي برئاسته في يوليو 1978م، ليكون حزب الحكومة بدلاً من حزب مصر، عين حسني مبارك نائباً لرئيس الحزب. وفي هذه المرحلة تولى أكثر من مهمة عربية ودولية، كما قام بزيارات عديدة لدول العالم، ساهمت إلى حد كبير في تدعيم علاقات هذه الدول مع مصر.
وفي 14 أكتوبر 1981م تولى محمد حسني مبارك رئاسة جمهورية مصر العربية، بعدما تم الاستفتاء عليه بعد ترشيح مجلس الشعب له في استفتاء شعبي، خلفاً للرئيس محمد أنور السادات، الذي اغتيل في 6 أكتوبر 1981م، أثناء العرض العسكري الذي أقيم بمناسبة الاحتفال بذكرى انتصارات أكتوبر 1973م. وفي 26 يناير 1982م انتخب رئيساً للحزب الوطني الديموقراطي .
مبارك في الحكم
14 أكتوبر 1981 تولى محمد حسني مبارك رئاسة جمهورية مصر العربية ،باستفتاء شعبي بعد ترشيح مجلس الشعب له.
5 أكتوبر 1987 أُعيد ا الاستفتاء عليه رئيساً للجمهورية لفترة رئاسية ثانية
1993 أُعيد ا الاستفتاء عليه رئيساً للجمهورية لفترة رئاسية ثالثة
26 سبتمبر 1999، أُعيد ا الاستفتاء عليه رئيساً للجمهورية لفترة رئاسية رابعة،
كما تم انتخابه لفترة ولاية جديدة عام 2005 في أول انتخابات رئاسية تعددية تشهدها مصر عقب إجراء تعديل دستوري .
مع بدء غروب شمس يوم الجمعه 11فبراير الجمعه كانت ساعات غروب مبارك تلوح فى الافق بعد ان
بدأ التليفزيون يعلن عن الاستعداد لاذاعه بيان جديد لمبارك ومع الانتظار احتبست الانفاس وزادت دقات القلب حتى خرج اللواء عمرو سليمان نائب مبارك ليعلن للعالم
تنحي مبارك وانه سوف يتم تفويض السلطات الى المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي سوف يتولى وحسب ما تناوله خطاب تنحي مبارك ادارة مصر بالفترة المقبلة وضمان الانتقال السلمي للسلطة بعد تعديلات دستورية وانتخابات حرة ..
عقب أعلان البيان كان مبارك قد ركب طائرته وتوجه إلى شرم الشيخ, وقد أكدت المصادر أن مبارك فضل التوجه منتجع موفنبيك أرض الجولف حيث قصره الرئاسى القريب من مطار الشرم الدولى
بعد أن كان يقيم فى قصر فى منتجع التاور المملوك لرجل الأعمال جمال عمر بعد أن تفاقمت الأحداث فى مصر وتوجه الثوار الشباب إلى القصور الرئاسية ,
وتوجهت كل سيارات الحملة فى محافظة جنوب سيناء إلى شرم الشيخ لإستقبال الرئيس المخلوع , واستنفرت الأجهزة الأمنية لتأمينه وفق البروتوكول الرئاسى الذى اعتاد عليه رجال الأمن .
فى 12 أبريل 2011 بفندق هلنان مارينا شرم، أفتتح المستشار مصطفى خاطر
محضر التحقيق مع مبارك أثبت فيه حضوره إلى مدينة الطور بناء على الانتداب من قبل النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود للتحقيق مع مبارك ونجليه علاء وجمال فى البلاغات المقدمة ضدهم، والمقيدة برقم 1 لسنة 2011 حصر تحقيق المكتب الفنى، وتحديد ما إذا كانت الحالة الصحية للرئيس تسمح بحضوره إلى مقر نيابة الطور من عدمه بناءً على تقرير الحالة الصحية
الذى يعده كبير الأطباء الشرعيين، وأغلق المستشار مصطفى سليمان المحضر بعد ذلك، وانتظر 6 ساعات ونصف الساعة، وافتتح محضرًا أخر أثبت فيه ورود تقرير الطب الشرعى من رئيس قطاع الطب الشرعى كبير الأطباء الشرعيين
بعد ذلك بدأ المحقق
س: اسمك؟ وسنك؟ وعنوانك؟
ج: اسمى محمد حسنى السيد مبارك، وأبلغ من السن 83، وكنت رئيس الجمهورية السابق، ومقيم حاليًا بشرم الشيخ.
س: ما قولك فيما هو منسوب إليك من اتهامات؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى