كتاب وشعراء

انه عيد الحب …..بقلم/حنان محمود

‏يقولون أن ليلة البارحة كانت ليلة الحب ..

أما علموا أنني ودعتك وداع على عجل ..

وذقت في صمتي لذة ذلك الوداع ..

أما دروا أن السماء على عهدها ..

قررت لتقسو فأمسكت عن الروح غيثها المدرارَ ..

يقولون إنه عيد الحب ومادريت به ولا انتبهتُ ..

أكان العيدُ هو من جاءني يودعني ..

أم أنها كُبلت بحروف الوداع كل الأعياد ..

وختمت على غفلة من فرحتي أحاديث الصمت والبكاء ..

يا عيدُ لن أحنث الوعد مهما شحت الأخبار ..

يا عيدُ صبراً فلا زال قلبي يرتعد ..

يخشى برعشة الخوف .. خسارة الأخيارِ ..

الصبر يا حب .. الصبر ..

فما بقى لنا .. لنحياه مناجاةً كما دوماً .. بغير لقاءٍ ..

ولا ضير يا قلبُ .. لا ضير ..

فالحب لوعة نبارز بها معاركنا مع الأقدار ..

ياعيدُ ..

الحب في دفاتري كلمٌ بلا لغة ..

أدبٌ تقطر من دمي .. و بحور موج تَعتو بأشعاري ..

ونداءاتٌ في عقيم الليل على من لا يملّ الهجرَ ..

فلا يقتلنا الخصام ..

الحب في دفاتري نجمة أعلقها على ستائر ليلي ..

ترقب نظرته و تنتظر العفو ..

ابتسامات له يعكسها على مرآة روحي بدر السماء ..

الحب لون بلا لونٍ ..

يجتاحني موجاً في عينيه حين في السرّ ألقاهُ ..

وحديث سحرٍ لم يتحدث به ..

لكنه عند الصباح تعرق حروفاً على نافذتي ..

معطراّ بالأنفاس ..

الحب بادرةٌ في جنين بذرةٍ ..

دفنتها بين كفيه قُبلة شكرٍ ساعة الغيابِ ..

ونبضة في كمونٍ ..

تحلم بالشمس وتستعد لصيف جائعٍ و نهارٍ ..

الحب نقشُ حناءٍ في أصابع الصبايا أنقشه ..

يُحاكي شفق الغروب كلما ألقاهُ ..

تكشفه الشمس ساعة الرحيلِ فتنتوي على عجلٍ قصد الغيابِ ..

الحب حرفان يشقان موج الأنفاس حياءً بلا صوت ..

تعكس في روحها الشجن ..

فتنهمر الدموع غيثاً دافئا و عقيدة إيمانٍ ..

الحب امرأة تتقن حياكة الفرح ذاتَ وداعٍ في مناديل البكاءِ ..

وقصةٌ لا تنتهي مهما انتهتِ الحياةُ ..

أو أُغلِقت في قاموسِ العشق أصدقُ الحكاياتِ ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى