السبت , مايو 15 2021

انطلاق الملتقى الإعلامي العربي في الكويت مطلع مايو

أكدت الهيئة التنفيذية للملتقى الإعلامي العربي، أن الاستعداد لإنشاء الملتقى في دورته الـ13 يجري على قدم وساق، ليكون الحدث الإعلامي الأكبر الذي تستضيفه الكويت هذا العام، في الأول والثاني من مايو المقبل، تحت رعاية الشيخ جابر المبارك الصباح رئيس مجلس الوزراء، وتكون المملكة الاردنية الهاشمية، هي ضيف شرف الملتقى الإعلامي العربي هذا العام.

ويشارك في الملتقى عدد من وزراء الخارجية والإعلام، وأصحاب المؤسسات الإعلامية العربية المختلفة وكبار المسؤولين فيها، ونخبة من الإعلاميين والكتاب والصحفيين والمذيعين والفنانين، فضلا عن الأكاديميين وأساتذة الإعلام، وطلبة كليات الإعلام في الجامعات العربية المختلفة.

وقال الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي، إن الملتقى سيناقش هذا العام، عددا من القضايا الإعلامية المهمة، التي تأتي تزامنا مع ما تشهده المجتمعات العربية من تغيرات، يأتي الإعلام في مقدمتها، لما له من تأثير مباشر على مختلف مناحي الحياة.

وأضاف الأمين العام، إن الملتقى سيستعرض عبر أكثر من 16 جلسة حوارية، قضايا الإعلام المرتبطة بعموم شؤون الحياة، ويشارك فيها العديد من الشخصيات المهمة، مثل جلسة عن “دور الاعلام في المتغيرات الإقليمية” ويقدمها عدد من وزراء الخارجية، وجلسة “الحدود والقيود في مهنة الإعلام” بمشاركة عدد من وزراء الإعلام، وجلسات إعلامية متخصصة يشارك فيها نخبة من الإعلاميين والمتخصصين، إضافة إلى جلسات خاصة بالشباب في اليوم الأول للملتقى، باسم “ملتقى حوار الشباب”، وسيتم تخصيص جلساته لقضايا الشباب وكيفية تطوير الذات في العمل الإعلامي، وأهمية تنمية القدرات والإمكانات الذاتية.

وأكد أمين عام الملتقى، أن الملتقى سيحرص على صقل مواهب الشباب وقدراتهم، في مختلف مجالات الإعلام، من خلال العديد من المحاضرات التدريبية وورش العمل”.

وأعرب الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي، عن تقديره البالغ لحكومة الكويت، وعلى رأسها سمو الشيخ جابر المبارك الصباح رئيس مجلس الوزراء، لما يوليه من اهتمام ورعاية للأنشطة الإعلامية التي تنظمها هيئة الملتقى، وما يقدمه من دعم ليكون الملتقى الإعلامي العربي، الحدث الأبرز والأكثر تأثيرا على مسيرة الإعلام العربي، باختلاف مجالاته وتخصصاته.

ويشهد الملتقى الإعلامي العربي في دورته المقبلة، عددا من الفعاليات الخاصة، التي تأتي جنبا إلى جنب مع ما يقدمه من ندوات وحوارات وورش عمل، أبرزها تكريم الإعلاميين المميزين الذين خدموا مسيرة الإعلام العربي عبر سنوات طويلة، وأضافوا إلى مسيرة الإعلام بصمات واضحة، من خلال جائزة الإبداع الإعلامي وجائزة التميز الصحفي والجائزة الإعلامية للشباب.

وعلى هامش الملتقى، يتم تنظيم احتفال خاص بمناسبة إطلاق “جائزة مبادرات الشباب التطوعية والإنسانية”، ويقام في ختام الملتقى احتفالية خاصة بواحدة من أبرز الشخصيات الثقافية في الوطن العربي، التي أسهمت في إثراء الساحة الثقافية والفكرية العربية بالعديد من الإنجازات المختلفة، وهي الدكتورة سعاد الصباح، حيث قررت إدارة الملتقى تكريما لها، أن يكون حفل الختام هو “ليلة سعاد الصباح”، التي ستتضمن العديد من الفعاليات الثقافية المهمة.

وأشار الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي، أن الملتقى يصاحبه هذا العام، معرضا لوسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال، تشارك فيه العديد من المؤسسات التي تحرص على استعراض تجاربها لجمهور الإعلام والإعلاميين، إضافة للعديد من المؤسسات الإعلامية المختلفة، سواء في الإعلام التقليدي أو الحديث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: