الجمعة , مارس 5 2021

إبراهيم ابو ليفه يكتب :عنصرية الإعلام وردود العوام

باديء ذي بدء العنوان عنصري لأنه يصف بعض الناس بالعوام وهو غير مقبول عند البعض وإن كان معترف به إجتماعيا فهناك عامة وخاصة بما امتلكوا من أدوات لم تتح لغيرهم تعليميا ،تثقيفيا او حتي إقتصاديا ولكل الحق في أن يعتبر نفسه متميزا بما أسبغ الله عليه من نعمه بما لا يجرح شعور الآخرين ..جميعنا يمارس العنصرية او العنجهية لأسباب كثيرة منها علي سبيل المثال لا الحصر لتطبيب خلل ما في نفس ذلك السيد المدّعي للتفرد ،لكن ان يخط الاعلام نهج (العنصرة) طريقا فهو من غير المقبول ..ماذا تركتم كأصحاب رسالة ومنبر للمتفاخرين من البسطاء بأنسابهم واموالهم وعشائرهم علي صفحاتهم ؟..ماذا تركتم لمهرجي المهرجانات من( شبحنة ) في مجابهة الخصوم ؟..بفعلتكم هذه فتحتم علينا بابا من السب واللعن والخوض في الاعراض وكأنك تقصد إستفزازنا بطرحك الملغوم وكيف يقبل اعتذارك المَهين؟! ..لسنا مثاليين لنعفو عنك ولكنا منضبطين ونزن كلماتنا بميزان حساس وذلك من شيم (أهل الصعيد) حاولت تجنبها كي لا اشاركك تصنيفك الفج ولكنه موجود من عهد مينا لا حيلة لنا في ذلك ..المناطقية عرف متوارث من الاجداد جُبّ فترة وما كان له أن يوجد في عصور التواصل ولكنكم بعثتموه بسلوككم الغث وما تركتم من فرصة إلا وازكيتم ناره ولنا في جمهور الكرة لعبرة ألا تبا لمساعكم ومسلككم ..ادعو الله أن يجمع امتنا علي الحق والخير وأن لا يفرقنا شيعا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: