الإثنين , مارس 1 2021

الجميلات هن السوريات شعر ماء الحضارة / وسام/ سوريا

الجميلات هن السوريات
المتخندقات خلف غبار الياسمين
المتأهبات لإغراقنا عطرًا
على هيئة بدء التكوين
الممروغات لونًا بصهيل النور
إن رمانا في التيه الكبير
جبينهن ساحة شك
و في صوتهن اليقين
حتى الشعر يقول :
أنا لم أكن قبل السوريات
إلا صوت موج مبحوح ،وانسياب نهر
ويحلفُ بأبواب دمشق السبعة
أن هذه الخصوبة بعدهن
حتى الجمال يقول:
أنا قبلهن كنت أنثى
حتى صرن مطرًا على صدري
صرت الجمال
وأنا أقول :
لا سر في الموضوع
طين الأزل قبضة من تراب الشام
يفتح الشعر على هيئة حياة
إن روينا بأصواتهن
لا سر في الموضوع
/يفوح العطر اعتصار وردة من سلمية
ترويها نبع من فرات او حسكة او خابور
والصدق أن أصدقهن الكردية
تنوف عنها بالرِقة ديرية
وكل الحلاوة حمصية و وصيفتها حموية
والحب لا يؤجل إن كانت دمشقية
أو نورسًا يمد أجنحته كشعر ساحلية
لاذقانية أو جارتها إدلبية
والمعتقة في الجمال من السويداء او جولانية
أما البدء والمنتهى جديلة بلون الليل على كتف
حورانية /

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: