الجمعة , أبريل 16 2021

الحَنث بِاليَمِينِ ………… شعر // مُحَمَّدٌ مُوسَى // مصر

♥ الحَنث ♥ بِاليَمِينِ ♥

بِالأَمْس تركته وَلحالَ سبيليِ ذَهَبْتُ
وَأَقْسَمْتُ بينيِ وَبِين نَفْسِيِّ أَنَّ أنسىَ حُبُّهُ

وَذَكَرْتُ نَفْسِي بِكِذْبِه عليَ فاَقتنعتُ
وفهَذِهِ المرة الأَخِيرَةَ يَاقَلْبِي لحُبه وَشَوْقُهُ

وَلَمْ أذهبْ خُطُوَة واحدةٌ حَتَّى وَقَفْتُ
وَسَأَلَتْ نَفْسِي هَـلْ سَأَتَحَمَّلُ أَنَا بعدْ هَجْرَهُ

فقَالَ عَقْلِي قَبْلِهِ عشت الدُّنْيَا بِلَا قَلْبُهُ
وَيمكنني أَنْا السير وبِدُونِهِ وسَأَتْرُكُهُ وَحدَّهُ

فَنَهَرَنِي قَلْبِي لأنه الحُبَّ وأنا َقد جَدْتُهُ
فإِذَا أردتِ الذَّهاب فَاِذْهَبِ أنتِ وأتركيني عِنْدَهُ

فَلَنْ أَتَحَمَّلَ العَيْشَ وَالحَيَاةَ وحدي بَعْدَهُ
فَهُوَ الحُبُّ الَّذِي لَن أَرَى حُباً لي بعـد الأن غَيْرَهُ

وَوَقَفْتُ حَائرةً فإذا بعَيْنِي دُمُعة لأَجْلِهِ
وَقُلْتُ لِنَفْسي لَقَدْ أَقْسَـمْتُ يميناً أَلَّا أَعُودَ لحُبَّهُ

فمَاذَا سأَفْعَلُ وعُقُلُي غير قَلْبِي ظنه
فهل سينْفَصِلُ عني جَسَدِي قطعاً تَهْجُرُنِي لأَجْلِهِ

يَبْدُو لَا مَفَرَّ لأَبْحَثَ عَنْ حلٍ دونِ هَجْرِهِ
وَيَمِينِي مَاذَا سأَفْعَلُ قَالَ قَلْبَيْ فصَوْمِ ثَلَاثَةٍ لحبه

وَوَجَدْتُ هَذَا يرحَني مِنْ حَيْرَتِي فعُدْتُ
وَتَيَقَّنْتُ أني لَا أَمْلِكُ قَرَاريِ فَلَا يوماً أَسْتَطِيعُ هَجْرَهُ

وَأَعْتَرِفُ أني مَا أَحْبَبْتُ يوماً مُثِّلَ حُبُّهُ
وَلَا عَرَفْتُ يوماً الوفَاءَ فِي العَهـْدِ مَعَي إلا َ من قَوْلُهُ

فَحَمِدْتُ ربيِ أَنَّي بِيَمِينِ الهَجْرِ حَنِثْتُ
وَزَادَ حَمديُ لـربي لَمّـا لِكُفَّارِة اليَمِينَ أنا قـد وجدتُ

وأقسمت لقلبي لن أحرمك يوماً من حبهُ
ولن أتركه فقد جمعت عقلي بقلبي معاً بعد ما رجعتُ

فتحية لكل حب يجمع ولا يحزنه هجره
فالعاقل هو كل من يحافظ بصدق عن قلبٍ أحب قلبهُ

♠♠♠ ا. د/ مُحَمَّدٌ مُوسَى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: