الجمعة , أبريل 16 2021

سجود يوسف أبو زيد تكتب… اضطرابات الأسرة

اضطراباتُ الأُسرَة…

اليومَ أصبحتُ أضم فِئةً كبيرةً منَ الشّباب الذين يُعانونَ من اضطراباتٍ نفسيّة، ومن الذين قد يلجؤون إلى الانتحار، وقد يكُونُ السببُ الأساس في ذلكَ العائلة.
أصبحتِ العائلةُ المُدَمّرَ الأساس لأطفالِهم، عندما يبلغُ الطّفلُ أشُدّهُ، يرى والديه قد تخليا عنه، فيُحرَمُ من حقِّهِ.
عائلتي، دعيني وشأني كي أنضُجَ..هذا صوتُ شابٍّ وعيَ في بيئةٍ شمطاءَ قذرة، ولا يُريدُ أن يُصبِحَ مِثلَهُم.
أمي ابتعدي عني لا أُريدُ أن أفعلَ مِثلَكِ. أتدرونَ من هذه؟ هذهِ الفتاةُ التي ترى أُمّها تفعلُ الفاحشةَ أمامها؟
حسناً..ماذا تتوقعونَ من جيلٍ استيقظ على الدمار، الدماء، و الخرابُ يعُمّ البُلدان.
أفسَدوا الأرضِ وما عليها، حتى جوفُها لم يَسلَم من حُروبِهم، باتَ الانتحار ُ الحلّ الوحيدَ للنجاة، لأنّ الفتاةَ إذا هربت من بيتها لسببِ عدمِ تحَمّلها القذارة، تُسمّى عاهرةً، وقد تُزوّج ابتغاء مال، أو تدفن خشية العار.
اسألوا عن أسباب الانتحارِ، أزيلوا أسبابه، وامنحوا الأجيال حياةً كريمة، ولا تكلفوها ما لا طاقة لها به، وابتغوا في الإحسان إليهم الرحمةَ تناولوا رحمة الله تعالى.
” الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرضِ يرحمْكُم من في السّماء”.

الكاتبة: سُجود يوسِف أبو زيد/ الأردن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: