الجمعة , أبريل 16 2021

اَلْحُبُّ وَالْعِنَاقْ….. شعر / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

حَتَّى مَتَى تَكْوِيكَ نَا=رٌ يَا فُؤَادِي لاَ تُطَاقْ ؟!!!

حَتَّى مَتَى كُلُّ الْعَذَا=ب يَحِينُ فِي وَقْتِ الْفِرَاقْ ؟!!!

أَوَلَمْ تُشَاهِدْ جَمْعَنَا=وَقْتَ اللِّقَا حُلْوَ الْمَذَاقْ ؟!!!

حَتَّى رَأَيْنَا وَحْدَنَا=جَمِيعَ آيَاتِ النَّفَاقْ

أَوَ مَا تَرَى أَيَّامَنَا=فِي الْحُبِّ فَاتَتْ كَالْبُرَاقْ؟!!!

وَلَكَمْ تَطَاوَلَ وُُدُّنَا =بِالْحُبِّ يَصْحَبُهُ الْعِــنَــاقْ

ذِكْرَاهُ أَضْحَتْ بَيْنَنَا= عُلْيَا كَمَا السَّبْعِ الطِّبَاقْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: